اخبارسلايدر

الرئيس السيسي خلال افتتاحه المعرض الدولي للصناعة: أزمة الدولار كاشفة.. والدولة لا تستورد سلعا ترفيهية

جدوى مشروعات مستلزمات الإنتاج مضمونة .. ومستعدون للشراكة مع مبادرة (ابدأ) بنسبة 50% تشجيعا للصناعة

الدولة ستتدخل لحل أية عقبات تواجه رجال الصناعة والمستثمرين .. وعلى البنوك سرعة تمويل المشروعات المقدمة لها

الدولة تزود المستثمرين بالطاقة سواء الغاز أو الكهرباء بأسعار أقل بكثير من قيمتها الحقيقية

سيتم صرف تريليون جنيه على مبادرة (حياة كريمة).. ومشروعاتها ستظل في حالة صيانة وإحلال مستمرة

كتب كمال ريان

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي استعداد الدولة للشراكة مع المستثمرين بمشروعات المبادرة الوطنية لتطوير الصناعة(ابدأ)، مشددا على أن هدف الدولة تشجيع رجال الصناعة وطمأنتهم والوقوف بجانبهم .
وقال الرئيس السيسي خلال افتتاحه المعرض والملتقى الدولي الأول للصناعة ، “إننا مستعدون للدخول بالشراكة مع مبادرة (ابدأ) بنسب تتراوح ما بين 30 % أو 50% أو أكثر بهدف تشجيع رجال الصناعة في مصر وأن تتحمل الدولة جزءا من المخاطرة وطمأنتهم “.
وأضاف أن ما تم الحديث عنه في مبادرة (ابدأ) هو عبارة عن مشروعات لمستلزمات إنتاج أو منتجات السوق المصري بحاجة لها ، مشيرا إلى أن هناك قائمة من المنتجات ومستلزمات الإنتاج تستوردها مصر منذ عدة سنوات ، لافتا إلى أن الأرقام والبيانات الخاصة بتلك المنتجات متاحة في وزارتي الصناعة والمالية والبنك المركزي.
وأكد الرئيس أن عمل دراسة جدوى ضروري لمشروع غير معروف أبعاده ويستلزم دراسة لنجاحه من قبل متخصصين قبل الإقدام على تنفيذ هذا المشروع، أما المشروعات المعروف جدواها وأبعادها لا سيما مثل مشروع “الصودا آش” والخامات الدوائية ، والمعدات التي نستوردها فلا تستلزم تضييع الوقت لأننا لم يصبح لدينا وقت نفقده أكثر من ذلك في الدراسات والموضوعات المحسومة.
وأشار إلى أن الدولة تزود المستثمرين بالطاقة سواء الغاز أو الكهرباء بأسعار أقل بكثير من أسعارها الحقيقية، وقال “إنه في حال تسعير الكهرباء اليوم بأسعارها الحقيقية سيتضاعف الرقم عشرات المرات”، مشددا على أن هذا لن يحدث.
وأكد الرئيس أنه حريص على الاستقرار في كل شيء، معربا عن اعتقاده بأن التحديات والأزمات تولد الفرص في حال امتلكنا الإرادة والاستعداد، ولا تولد العقبات كما يتصور الناس ، مشيرا إلى أن الكثير من الأنشطة التي ننشئها تحتاج إلى دراسات حتى نطمئن لجدواها.
وأشار الرئيس السيسي إلى أنه سيتم صرف حوالي تريليون جنيه على مبادرة حياة كريمة وستظل المشروعات القائمة في إطار المبادرة من طلمبات وغيرها في حالة صيانة وإحلال خلال السنوات القادمة.
وأكد أن الدولة ستتدخل لحل أية عقبات تواجه رجال الصناعة والمستثمرين حال تعرضهم لأي مشكلة، مشددا على ضرورة بذل كافة الجهود للوصول بعائدات الصادرات المصرية إلى 100 مليار دولار قبل مرور خمس سنوات لتحقيق التنمية والازدهار لمصر وشعبها، منوها إلى أهمية سرعة إنجاز المشروعات وتمويلها في فترة زمنية وجيزة بدلا من ضياع عدة سنوات في التعاقدات والمواصفات الفنية والمالية.
كما أكد استعداد الدولة للدخول كشريك في مشروعات مبادرة (ابدأ) قائلا :”أنا على استعداد للدخول معكم بنسبة 30% أو50% أو أكثر لتشجيعكم وأن تتحمل الدولة جزءا من المخاطرة والعمل على تشجيع رجال الصناعة في مصر وطمأنتهم “.
ونبه الرئيس إلى أن أزمة الدولار كاشفة وتشير إلى أن فاتورة الدولار تزيد عاما بعد عام ، مؤكدا أن الدولة لا تستورد سلعا ترفيهية، وهذا تطور للاقتصاد المصري ، مشددا على ضرورة تدارك رهان الوقت وتحويله إلى فرصة لنا وأن ننتج جزءا كبيرا من المستلزمات والمنتجات التي يتم استيرادها من الخارج لزيادة الناتج المحلي وتشغيل المزيد من العمالة المصرية وتحقيق عوائد للضرائب .
وأوضح أن الدولة تهدف ليس فقط لزيادة الصادرات وإنما لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتغطية الطلب في السوق المصرية ، معتبرا أن هذا الأمر سيحقق الاستقرار ومعدلات نمو كبيرة في مصر من خلال التكاتف بين الحكومة والشعب والعمل معا.
وشدد الرئيس السيسي  خلال افتتاحه المعرض الدولي للصناعة: أزمة الدولار كاشفة.. والدولة لا تستورد سلعا ترفيهية