تكنولوجياسلايدر

أكاديمية لشركة هواوي لتدريب الشباب على تكنولوجيا المعلومات بالتعاون بين هواوي والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا

أعلنت شركة هواوي و الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا عن إنشاء أكاديمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، لتقديم برامج التدريب فى حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومنها تطبيقات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية وغيرها من التطبيقات المرتبطة بالثورة الصناعية الرابعة

ووقعت شركة هواوي والإكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا مذكرة تفاهم انشاء أكاديمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ،بالأكاديمية العربية للعلوم، لتطوير قدرات الشباب واكسابهم المهارات اللازمة لسوق العمل

قام بتوقيع مذكرة التفاهم الدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، وفنسنت صن، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي مصر، بحضور الدكتور عادل بلال، عميد كلية الهندسة والتكنولوجيا بفرع مصر الجديدة، والدكتور محمد المحلاوي، رئيس قسم هندسة الاتصالات والإلكترونيات، والدكتور مصطفى فيداوى، أستاذ مساعد بقسم هندسة الاتصالات والإلكترونيات بالأكاديمية العربية.

وتتضمن مذكرة التفاهم التزام شركة هواوي بنقل المعرفة التكنولوجية وتدريب الطلاب من قبل خبراء  وأكاديمين معتمدين من شركه هواوى ، و تأسيس أكاديميات لتغطي فروع الأكاديميه العربيه المنتشره فى أرجاء مصر.

وأكد الدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري ان  هواوي تمتلك الرؤية التطويرية وتتعاون مع الجامعات المصرية في اكتشاف المهارات والمواهب التي يمكن أن تفيد مصر والأمة العربية والعالم أجمع في مجالات حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

وأوضح أن الطلاب في مختلف المراحل التعليمية هم شباب مصر الذين لهم الدور الأكبر والأهم في تحقيق رؤية مصر 2030، فهذه الرؤية التنموية وجدت أصلاً من أجل الشباب والمستقبل، والشباب هو عصب التنمية ومستقبل مصر ولذلك فإنه يمثل جزء رئيسي من تفعيل الاستراتيجية التنموية وتحقيق الأهداف التي اشتملت عليها.

وأعرب فنسنت صن، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بصفتها واحدة من منظمات العمل العربي المشترك في مصر في صورة جامعة كبيرة لها العديد من الفروع في المحافظات المصرية يدرس فيها عدد كبير جداً من الشباب المصري والعربي، الذين يمثلون ثروة بشرية هائلة من الشباب والذين يمكن الاستفادة منهم من خلال إعدادهم بشكل متميز بالتعليم والمبادرات الهادفة، بما ينعكس بصورة إيجابية على تأهيلهم لتحقيق التحول الرقمي في مصر والمنطقة.

وقال: “تسعى هواوي على مدار أكثر من 20 عاماً من تواجدها في مصر إلى العمل جنباً إلى جنب مع كافة المؤسسات الحكومية والخاصة للمساهمة في توطين صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وجعل مصر مركزاً رئيسياً للصناعة التكنولوجية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلاً عن تدريب الشباب وتوفير فرص عمل لهم، ومن خلال هذه المبادرات والاتفاقيات مع الجامعات المصرية يتسنى لنا لقاء الشباب الواعد وإشباع رغبة المعرفة لديه في التعرف على الأحدث في واحد من أهم القطاعات الاستراتيجية على المستوى العالمي

الجدير بالذكر أن شركة هواوي تؤمن بأهمية الكوادر الشابة التي تعد النواة المستقبلية لتطوير قطاع التكنولوجيا في مصر، ولذلك تحرص على تقديم الفرص التدريبية للشباب، وتأهيلهم لفرص العمل، وذلك من خلال استراتيجية طويلة الأمد لتوفير فرص التدريب، وعقد مسابقات من شأنها خلق روح المشاركة الإيجابية والتنافسية بين الطلاب الجامعيين، بما يعزز من قدرات الشباب، ويمكنهم من الاطلاع على كل ما هو جديد في التقنيات التكنولوجية الحديثة بما يسهم في تسريع وتيرة تحقيق التحول الرقمي.