سلايدرشركات

فيزيتا :  صيدلياتنا مرخصة من وزارة الصحة وتخضع لإدارة التفتيش الخاصة بالصيدليات

كتب كمال ريان

قالت شركة فيزيتا للرعاية الصحية الرقمية أن جميع صيدلياتها  مرخصة من وزارة الصحة وتخضع لإدارة التفتيش الخاصة بالصيدليات، وتلتزم بأعلى معايير الجودة في صرف الدواء تحت إشراف صيدلي مرخص بمزاولة المهنة

وأشارت الشركة  في أول رد فعل على  بلاغات قدمت للنائب العام ضد التطبيقات التي تبيع العلاج على الانترنت  وتحذيرات من بيع الأدوية إلى أن فيزيتا تقدم خدمات إدارة الصيدليات من خلال شركة “فيزيتا إى كوميرس”، الصادرة طبقا للسجل التجاري الخاص بهيئة الاستثمار، في نطاق محافظتي القاهرة والجيزة ، مؤكدة أنها  لديها التزام أخلاقي قوي تجاه المجتمع و والمرضى، وامتثال لكافة الإجراءات القانونية التي تضعها وزارة الصحة، وإدارة شؤون الدواء، وشعبة الدواء، وجهاز حماية المستهلك، والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وكافة الجهات المعنية.

وأشارت شركة فيزيتا إلى عدم صحة ما يتم تداوله في القطاع الصحي، عن خدمات الشركة مؤكدة أنها تهدف إلى مساعدة الصيدليات الصغيرة على استخدام التكنولوجيا الرقمية وزيادة حجم أعمالها، وأن ما تتعرض له الشركة يؤدى إلى عرقلة استخدام التطبيقات التكنولوجية الجديدة التي تسهل على المرضى الحصول على الخدمات بطريقة سريعة وآمنة وهو أحد أهداف الدولة المصرية في استخدام التكنولوجيا في مجال الرعاية الصحية.

كما شدد البيان على حرص فيزيتا على توطين التكنولوجيا الرقمية في المجال الصحي بمصر وجذب الاستثمارات في هذا القطاع الواعد والهام.

واوضحت  فيزيتا  انها تأسست بصندوق ممول من الجهات الحكومية المصرية، ومؤسسات استثمارية عالمية من   الإمارات   ، و السعودية، والولايات المتحدة الأمريكية، والسويد، ومؤسسة التمويل الدولي (IFC)، كما نجحت، في ظل المناخ الداعم للاستثمار، اجتذاب استثمارات لمصر تزيد عن نصف مليار جنيه لبناء تكنولوجيا بمقاييس عالمية من شأنها تحويل مصر من مستورد الى مصدر رائد في صناعة تكنولوجيا المعلومات، ووضعها على خارطة التطور والتقدم أمام العالم.

واضافت فيزيتا انها  شركة إقليمية مصرية المنشأ،  متخصصة  في مجال الخدمات الصحية الرقمية، وإنتاج وتطوير البرامج والتطبيقات وإنتاج المحتوي الإلكتروني، وهي مصنفة ضمن أقوى الشركات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط طبقا لمجلة فوربس، وصحيفة وول ستريت جورنال، ومدونة تك كرانش.  واشارت الى تعاونها مع عدد من الهيئات الحكومية المصرية مثل وزارة الصحة، والهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، والهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، في عدد من المشروعات الصحية التي حققت قصص نجاح، فضلا عن توطين التكنولوجيا في المنظومة الصحية وجذب المزيد من الاستثمارات في هذا القطاع مثل مبادرة وزارة الصحة للتوعية بفيروس كورنا المستجد والتي استقبلت فيها فيزيتا استفسارات تزيد عن 19 ألف مكالمة من المواطنين، وسكرك مضبوط وقلبك مبسوط والتي وصلت فيها استفسارات المواطنين إلى ما يقرب من 6 مليون استفسار.