تكنولوجياسلايدر

رسائل  خطيرة على واتساب تمكن القراصنة من الإستيلاء على أموال وحسابات المشتركين

وصلت إلى آلاف المصريين خلال الأيام الماضية

خبير أمن معلومات : تريث قبل الرد على أي رسالة .. ولا تستجيب لأي رسالة تطلب  رقم الفيزا

كتب محمود كمال

رسائل خطيرة وصلت للآلاف من مستخدمي خدمة واتساب في مصر خلال الأيام الماضية تحذرهم من محاولات لاختراق حساباتهم وتطلب منهم ارسال كود سيتم ارساله لهم من خلال خدمة sms وذلك ليمكن لفريق الدعم الفني لتطبيق واتساب وقف عملية القرصنة ، وللأسف استجاب البعض للتحذير ليكتشفوا أنهم وقعوا في شرك قراصنة يرسلون رسالة التحذير باسم فريق واتساب ويحصلون على الكود ليسيطروا على حسابات المستخدمين ، وبعدها يستطيعون التعامل بأرقامهم والحصول على كافة كلمات السر الخاصة بالإيميلات وحسابات البنوك وغيرها ، والغريب أن بعض ممن لم يستجيبوا للتحذير توالت عليهم  رسائل القراصنة التي تحذرهم من اغلاق حساباتهم  اذا لم يستجيبوا ويرسلوا الكود المرسل لهم بل أن البعض تلقى مكالمات تحذيرية أيضا بهذا الشأن من القراصنة باسم فريق دعم واتساب

وفور سيطرة  القراصنة على حسابات العميل تبدأ عمليات  ارسال رسائل باسمهم لأصدقائهم ومعارفهم بعضها قد يحتوي مضمونا مخلا وبعضها يدعي وقوعه في أزمة مالية ويطلب المساعدة  وتصل  أحيانا الى السطو على حساباتهم في البنوك ومعاملاتهم المالية

ويحذر أحمد السخاوي خبير أمن المعلومات جميع المشتركين من التعامل مع مثل هذه الرسائل مؤكدا على ضرورة التريث ومعرفة حقيقتها قبل أي تعامل أو رد ، موضحا انه كان على شركات المحمول أن يكون لديها برامج على شبكاتها تتأكد من هوية مرسلي مثل هذه التحذيرات الخادعة قبل أن تسمح بها ، مشيرا الى أن مثل هذه البرامج تكون بمثابة رجل الأمن الذي يتأكد من هوية الوافد الغريب

وأضاف انه مع عدم برامج للتأكد من هوية مرسلي مثل هذه الرسائل لدى شبكات المحمول يمكن للمشترك الرجوع لمركز الرسائل من خلال لمعرفة تفاصيل عن الرسائل المجهلة قبل التعامل معها  موضحا أن الكثيرين قد يقعون ضحايا لهؤلاء القراصنة ، كما يحذر المهندس أحمد السخاوي من الاستجابة لأي رسالة تطلب رقم الفيزا وأن أحد الضحايا خسر نصف مليون جنيه سحبها القراصنة من حسابه نتيجة وقوعه في فخ الرسائل الخادعة ، كما يؤكد أنه لا يمكن لأي شركة طلب رقم الفيزا وأن اي رسالة بهذا الشأن تكون من قراصنة يحاولون خداع المشترك

ويحذر  خبراء أمن المعلومات  من   وجود  ثغرة أمنية في تطبيق واتساب تتيح للقراصنة الوصول إلى بيانات المستخدمين والتحكم فيها باستخدام صور GIF ضارة، حيث يعمل الاختراق من خلال الاستفادة من طريقة قيام واتساب بمعالجة الصور عندما يفتح المستخدم معرض الصور لإرسال ملف وسائط.