اتصالاتسلايدر

المهندس حازم متولي الرئيس التنفيذي لشركة اتصالات مصر :  55 مليار جنيه اجمالي استثمارات الشركة بالسوق المصري

 شعارنا الجديد "اقوى بكتير " يعبر عن "اتصالات " كأفضل وأقوى الشركات في السوق المصري

  قمنا بزيادة رأس مال الشركة إلى 20 مليار جنيه وضخ استثمارات جديدة بنحو 4.5 مليار جنيه خلال العام الحالي

  ضخ 5 مليارات جنيه  العام المقبل لتحسين وتطوير الخدمات ودعم الاستثمار في التقنيات المستقبلية

 

أجرى الحوار – كمال ريان

لاشك أن جائحة كورونا قد أثرت كثيراً بالسلب على اقتصاديات العالم في شتى المجالات، ولكن كان قطاع الاتصالات هو الرابح من هذه الجائحة، حيث ازداد الطلب على الكثير من الخدمات الالكترونية مثل خدمات الدفع الالكتروني والتراسل بين الأشخاص والهيئات، بإضافة إلى عقد المؤتمرات واللقاءات وبث الدروس التعليمية عبر شبكة الانترنت، مما أدى إلى زيادة المستخدمين للخدمات الالكترونية وكانت شركة اتصالات مصر في طليعة الشركات التي استطاعت تقديم حزمة من الخدمات المتميزة والمتنوعة لعملائها خلال الجائحة، مما زاد من ثقة العملاء فيها. وفى اللقاء التالي نلتقي بالمهندس حازم متولي الرئيس التنفيذي لشركة اتصالات مصر لنتعرف منها أكثر على أخر تطورات تقنيات الاتصال ونقل البيانات والجديد في تقنيات الجيل الخامس وأهم التحديدات التي تواجه قطاع الاتصالات في مصر خلال الفترة الحالية. 

**ما هو حجم الاستثمارات المتوقعة لشركة اتصالات للعام المقبل 2021؟ وما هو حجم مشتركي الشركة حالياً؟

  • تعتبر اتصالات من أكبر المستثمرين في مصر، ومن أفضل وأقوى الشركات في سوق الاتصالات المصري بفضل استثماراتها المستمرة وهو ما جاء متماشيا مع شعارنا الجديد “أقوى بكتير”، حيث نستثمر في مصر منذ عام 2007 وبلغ إجمالي استثماراتنا منذ بدء عملياتنا في السوق المصرية 55 مليار جنيه شملت الحصول على التراخيص والمشروعات القومية للطرق وتطوير الشبكات والبنية التحتية الخاصة بنا والخدمات التي نقدمها. وهو الاستثمار الأكبر في القطاع نظراً لدخولنا السوق بعد 10 سنوات من عمل المشغلين الآخرين.
  • ونظراً للمناخ الاستثماري المشجع الذي تشهده مصر قمنا بزيادة رأس مال الشركة إلى 20 مليار جنيه وضخ استثمارات جديدة بنحو 4.5 مليار جنيه خلال 2020، وذلك بهدف الاستمرار في تطوير الشبكات وتحسين الخدمات المقدمة، بالإضافة إلى توسيع أنشطة الشركة في قطاع نقل البيانات، ودعم الاستثمار في التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي.
  • ونعتزم في العام المقبل 2021 ضخ استثمارات جديدة بنحو 5 مليار جنيه للاستمرار في تحسين وتطوير خدماتنا ودعم الاستثمار في التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، ولدينا تخطيط طويل الأمد للاستثمارات حيث ندرس كافة الطرق التمويلية التي تؤهلنا لريادة السوق وتحقيق أعلي عائد من الاستثمار.
  • أما بالنسبة للعملاء، فإن عددهم ليس مقياس ولكن رضائهم عن الخدمة المطلوبة هو الأهم، وذلك من خلال تحديث الشبكات وتطوير البنية التحتية حيث نضع عملائنا على رأس أولوياتنا ونقدم خدمات متنوعة ومتميزة تلبي كافة احتياجاتهم بأفضل الأسعار وتحقق لهم الرفاهية والاتصال الدائم بجودة غير مسبوقة. شهدنا في الفترة الأخيرة أقبال كبير من عملائنا على تطبيقاتنا الرقمية، ونستهدف زيادة أعداد عملائنا في الفترة المقبلة للحفاظ على الحصة السوقية من خلال تحديث الشبكات وتطوير البنية التحتية حيث نضع عملائنا على رأس أولوياتنا ونقدم خدمات متنوعة ومتميزة تلبي كافة احتياجاتهم بأفضل الأسعار وتحقق لهم الرفاهية والاتصال الدائم بجودة غير مسبوقة.

 

** ما هو دور الشركة ومشروعاتها في مجالات التحول الرقمي والمدن الذكية خاصة العاصمة الإدارية الجديدة؟

  • نلتزم في اتصالات مصر بدعم خطة الدولة للتحول الرقمي ورؤيتها التنموية 2030. والتحول الرقمي مبني على خدمات نقل البيانات وحمايتها. وقد شهدت الفترة الماضية زيادة كبيرة في معدلات استخدام نقل البيانات التي أصبحت 50% من عملائنا المستخدمين لخدمات نقل البيانات على تكنولوجيا الجيل الرابع. ويعتمد التوسع في هذه الخدمات على ضخ مزيد من الاستثمارات في تجهيز البنية التحتية بهدف توسيع التغطية وتقديم خدمات سريعة وبجودة عالية وضمان تأمين جميع بيانات العملاء من المخاطر الأمنية وهو ما نحرص عليه في اتصالات.
  • أما بالنسبة لدعم خدمات التحول الرقمي فإننا نستهدف لعب دور مؤثر في التحول الرقمي الذي يمثل أحد المحاور الرئيسية لدفع طاقة الدولة الإنتاجية، بهدف إيجاد حلول تكنولوجية للتحديات بما تمتلكه اتصالات من أحدث شبكة في مصر مزودة بأحدث تكنولوجيا، ويدعمها خبرات كبيرة في تشغيل خدماتها. حيث نقدم أفضل الخدمات من خلال أحدث تكنولوجيا وأفضل بنية تحتية.
  • وندعم بقوة تقديم كافة خدمات الاتصالات ونقل البيانات في المدن الجديدة بأحدث التقنيات العالمية مما يعكس رغبة الشركة في المشاركة الحيوية في خطة مصر للتحول الرقمي وتوفير كافة الحلول التكنولوجية بالمدن الجديدة وخاصة العاصمة الإدارية الجديدة. وتدلل اتفاقيتنا مع العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية بأن اتصالات قادرة على تقديم خدمات المدن الذكية بداخل العاصمة الإدارية. وذلك بعد إرساء مناقصة توريد وتنفيذ وتشغيل أنظمة إدارة المدينة بالعاصمة الإدارية الجديدة بعد منافسة قوية مع شبكات المحمول الأخرى، مما يعكس حرصنا على تطوير وتحسين منظومة الخدمات المقدمة للمواطن المصري. تأكيداً على ريادة ونجاح اتصالات في مجال الإبداع والابتكار كجزء لا يتجزأ من استراتيجيتها.
  • تتم هذه الاتفاقية في إطار تعاون اتصالات مصر مع كبري الشركات العالمية لتحقيق عدة أهداف هي توفير وتقديم الخدمات التكنولوجية والدعم الفني داخل العاصمة الإدارية الجديدة. وتوريد وتركيب حلول متكاملة لتحويل خدمات المدينة لخدمات مميكنة وذكية. إضافة إلى إنشاء مركز الإدارة والتحكم.
  • كما حصلت الشركة على ترخيص إنشاء وتشغيل خدمات الاتصالات داخل المجتمعات العمرانية المغلقة Triple Play في شهر فبراير 2019، حيث تقدم الشركة مجموعة من الخدمات المتطورة المتكاملة التي تمكن العملاء من الاستمتاع بخدمات الإنترنت والـ TV والتليفون الأرضي في باقة موحدة، وهو ما يأتي بالتوافق مع رؤية مصر 2030 والتي تحرص على تقديم أحدث التكنولوجيات العالمية في مجال الاتصالات تحقيقاً للتحول الرقمي في كافة مؤسسات الدولة، والتي يأتي على رأسها بناء مجموعة من المدن الذكية. تُقدم خدمات الـ Triple Play داخل كايرو فيستيفال سيتي التابع لمجموعة الفٌطيم العقارية، ومشروع “وان قطامية” التابع لشركة معمار المرشدي، ومشروع كايرو بيزنس بارك التابع لشركة مصر إيطاليا وغيرهم.

 

** إلى أي مدى اثرت جائحة كورونا على استثمارات وخطط الشركة؟

  • أولا يجب الاعتراف بأن فيروس كورونا يمثل مشكلة عالمية لا تخص دولة ولا شركة بعينها فقد أثرت في العالم اجمع. وهنا يجب أن نشيد بتعامل الحكومة المصرية مع الأزمة، وندعم كافة القرارات والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها وانعكست إيجابيًا على الاقتصاد المصري رغم التحديات التي يمر بها. حيث اتخذت الحكومة المصرية إجراءات عديدة ومتميزة لاحتواء انتشار الفيروس.
  • وتجدر الإشارة إلى ان جائحة كورونا كان لها جوانب إيجابية كبيرة على تكنولوجيا الاتصالات في مصر حيث ساهمت في تسريع وتيرة تطبيق خطط الحكومة للتحول الرقمي وبناء مصر الرقمية وشجّعت المواطنين على الإقبال على استخدام وسائل التكنولوجيا والإنترنت، واقبل عدد كبير من المواطنين على سداد المستحقات المالية عبر وسائل الدفع الإلكتروني. وارتفعت عمليات الدفع الإلكتروني خلال كورونا بشكل غير مسبوق.

 

** هل للجائحة جوانب ايجابية فيما يتعلق بالتوسع في خدمات الشركة؟

  • على الرغم من أن جائحة كورونا قد أصابت العديد من الاقتصاديات بالشلل التام إلا أننا في اتصالات مصر ونتيجة للبنية الاقتصادية القوية والمحافظ الاستثمارية لدينا فإننا قدمنا خلال الأزمة عدة امتيازات كبيرة لعملائنا حيث تمتع عملاء “اتصالات كاش” بعمليات السحب والإيداع بحد أقصى 10 آلاف جنيه يومياً، و50 ألف جنيه شهرياً، بدلاً من 3 آلاف يومياً و5 آلاف شهرياً. مع زيادة الحد الأقصى للسحب والايداع جاءت بناءً على إجراءات البنك المركزي التحفيزية لخدمات تحويل الأموال عبر المحمول.
  • وأتاحت اتصالات مدة تصل لـ 90 يوم لتحميل تطبيق “اتصالات كاش” ورفع صورة بطاقة الرقم القومي، أو عن طريق *777# وإدخال أرقام بطاقة الرقم القومي لمطابقتها” بدلاً من الذهاب للفرع. كما قمنا بإلغاء رسوم تعاملات التحويل الشهري إلى كافة محافظ شركات المحمول، وإلغاء رسوم السحب من أجهزة الصراف الآلي بعد أن كانت مقابل 1%. مع تخفيض عمولة السحب النقدي من الفرع لتصبح 1% بدلاً من 2%. وتم إلغاء رسوم خدمة VCN بدلاً من 10 جنيهات.
  • وبناء على تعليمات البنك المركزي تم إيقاف تطبيق تلك الإجراءات اعتبارًا من أكتوبر 2020، حيث أصبحت عملية التسجيل تستغرق دقيقتين فقط من خلال فروع اتصالات، كما يتمتع عملاؤنا الآن بعمليات سحب وإيداع تصل إلى 20 آلاف جنيه يومياً، وعمليات تحويل ومشتريات تصل إلى 30 آلاف جنيه يومياً.

 

** ما هي أوجه القوة لشركة اتصالات في السوق المصري؟

  • تتميز شركة اتصالات مصر بأنها أقوى شبكة في مصر حيث نحرص على أن نقدم لعملائنا أفضل الخدمات من خلال قوة عاملة تقدر بأكثر من 6 آلاف موظف 75% من الشباب، يعملون في مختلف مقرات وفروع الشركة على مستوى الجمهورية التي وصلت إلى حوالي 900 فرع، وهو ما جاء متماشيا مع شعارنا الجديد “أقوى بكتير”.
  • وتعد شركة اتصالات مصر آخر الشركات الوافدة لسوق الاتصالات المصري عام 2007، وذلك بعد منافسة حامية، فكانت شركة المحمول الوحيدة التي تملك بوابة دولية في السوق المصري، وكذلك أول من قدمت خدمات الجيل الثالث و5G وقدمت شرائح محمول مجهزة لتقديم خدمات الجيل الرابع قبل طرح الرخصة بـ 10 سنوات. كما تعتبر المشغل الأول والوحيد الذي يدعم تقنية VoLTE في السوق عن طريق تقديم أحدث التقنيات في وضوح الصوت ومعدلات إعداد المكالمات. وتمكنت اتصالات مصر في أكتوبر 2018 من إجراء أول مكالمة تليفون أرضي لتصبح بذلك المشغل الوحيد لخدمات المحمول بالسوق المصري الذي يستطيع تقديم كافة الخدمات كالمحمول والثابت والإنترنت إلى جانب خدمات البوابة الدولية في ذلك الوقت.
  • وها هي اليوم تحقق نتائج أعمال قوية بعد مرور أكثر من 13 عام حيث وصلت إجمالي استثماراتها إلى 55 مليار جنية شملت الحصول على التراخيص والمشروعات القومية للطرق وتطوير الشبكات والبنية التحتية الخاصة بنا والخدمات التي نقدمها. كما وصلت إجمالي استثماراتها في مشروع العاصمة الإدارية الجديدة إلى نحو 20 مليون دولار.
  • ونظراً للمناخ الاستثماري المشجع الذي تشهده مصر قمنا بزيادة رأس مال الشركة إلى نحو 20 مليار جنيه، وذلك بهدف الاستمرار في تطوير الشبكات وتحسين الخدمات المقدمة، بالإضافة إلى توسيع أنشطة الشركة في قطاع نقل البيانات، ودعم الاستثمار في التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي.
  • وتمتلك اتصالات مصر حاليا أكثر من 8000 محطة للشبكة على مستوى الجمهورية من بينهم مايقرب من 6000 محطة تدعم الجيل الرابع والتي تمثل 75% من إجمالي عدد المحطات، حيث وصلت نسبة العملاء المستخدمين للجيل الرابع إلى 50% من إجمالي عملاء اتصالات مصر. وأطلقت الشركة خلال الأعوام السابقة مجموعة من المنصات الرقمية من بينهم ماي اتصالات واتصالات كاش واتصالات سبورتس واتصالات ميوزيك واتصالات جيمز واتصالات تي في.
  • أما بالنسبة للمسؤولية المجتمعية وصلت إجمالي استثمارات الشركة إلى 120 مليون جنية منذ عام 2007، بإجمالي مليون مستفيد من أكثر من 48 مشروع تنموي.
  • ونعد عملائنا بمواصلة تقديم اقوى حزمة من الخدمات المتنوعة والمتميزة لتلبي كافة احتياجاتهم بأفضل الأسعار. ونسعى لتقديم المزيد باستمرار بما يضمن تحقيق الرفاهية والاتصال الدائم بجودة غير مسبوقة لكافة عملائنا في السوق المصري.

 

** وما هو تعليقكم على جودة الخدمات التي تعكسها تقارير جهاز تنظيم الاتصالات؟

  • إن تقرير قياس جودة الخدمة الصادر عن جهاز تنظيم الاتصالات يشير إلى تحسن الخدمات المقدمة من اتصالات في العموم. وقد احتلت اتصالات مصر مكانة مميزة بخدمات الإنترنت بدعم من كفاءة الإنفاق على الشبكة. وهناك تنسيق مع الجهات المسئولة والتي تستهدف رفع مستوى جودة خدمات الاتصالات في السوق المصري في ضوء ملاحظات المشغلين الأربعة.
  • ونحن في اتصالات مصر وجميع فروعنا في 16 دولة حول العالم لأننا نهتم كثيراً بتقارير الأداء ولذا فإننا نمتلك في شركة اتصالات محددات ذات درجة عالية من الصرامة لقياس الجودة بهدف إرضاء العملاء وذلك في إطار سعينا دائماً إلى تحسين وتطوير شبكتها بهدف إرضاء العملاء. ويجب الإشارة إلى أن إصدار مثل هذه التقارير شيء جيد للوقوف على جودة الخدمات المقدمة والعمل على تحسينها لنظل دائماً في المقدمة.
  • وقد أظهر أحدث تقرير “للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات” المختص بحصاد العام لمؤشرات قياس جودة خدمات المحمول للفترة من أغسطس 2019 الي أغسطس 2020، أن شركتنا كانت الأعلى بين شركات المحمول الأربعة بالسوق المحلية في مؤشر جودة خدمات الصوت وخدمات البيانات. فمن حيث خدمات الصوت فقد انخفض عدد المناطق التي تعاني من سوء جودة الخدمة فيما يتعلق بمؤشر جودة صوت المكالمة بنسبة % 98 في أغسطس 2020 مقارنة بأغسطس 2019 وهي أعلي نسبه انخفاض بين مختلف الشبكات وهي الأقل أيضا في المطلق لعدد المناطق المتأثرة، كما انخفض عدد المناطق التي تعاني من سوء جودة الخدمة فيما يتعلق بمؤشر عدم بدء المكالمة بنسبة % 68 في أغسطس 2020 مقارنة بأغسطس 2019 وهي اعلي نسبه انخفاض بين مختلف الشبكات وهي الأقل أيضا في المطلق لعدد المناطق المتأثرة. أما فيما يخص وخدمات البيانات، فقد أظهرت النتائج أن اتصالات مصر هي الأعلى من حيث نسبه التحسن في متوسط سرعه تنزيل البيانات 53% ومن حيث متوسط سرعه تحميل البيانات بنسبه 47% في أغسطس 2020 مقارنة بأغسطس

 

** ما هو انعكاس الترددات التي حصلت عليها الشركة مؤخرا؟

  • نقوم في شركة اتصالات بعمل دراسات مستمرة لتحديث بياناتنا ومعلوماتنا السوقية والتقنية وبناء على ذلك فإننا في حالة توفير ترددات ستسعى الشركة للحصول عليها بعد استيفاء الدراسات المطلوبة حولها.
  • وقد نجحت اتصالات مصر في الحصول على مجموعة ترددات جديدة في الحيز الترددي 2600 ميجا هرتز بتقنية TDD بنظام حق الانتفاع لمدة عشر سنوات، وذلك بعد موافقة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات على العرض المالي والفني للشركة بمقابل 325 مليون دولار وهو ما يعادل 5.2 مليار جنيه يسدد منهم نصف المبلغ، أي 162.5 مليون دولار بالدولار الأمريكي فور إتاحة الترددات و الباقي بالجنيه المصري على سنتين، طبقاً لشروط المزايدة التي أعلنها جهاز تنظيم الاتصالات قبل المزايدة وهو ما يؤكد أن الشركة لا تدخر جهدًا في سبيل تقديم أفضل خدمة لعملائها ومواكبة النمو المتزايد للعملاء على شبكة اتصالات مصر.

 

** وما مدى الاستعداد للجيل الخامس للمحمول؟ وهل ستكون لها جدوى اقتصادية لبدء تشغيلها قريبا؟

  • بداية يجب الوقوف على حقيقة ثابتة وهي أن المستقبل الحقيقي هو إعادة صياغة التعامل بين الإنسان والآلة. والغرض من الجيل الخامس توفير سرعات كبيرة من الإنترنت لتمكين التعامل مع الآلات بما يأتي بالخير مستقبلاً على البشرية ويساهم في تسهيل كل سبل الحياة.
  • اتصالات مصر حريصة على تطوير خدماتها والاستعداد التام للاستفادة من أي جديد. وبالنسبة لتقنيات الجيل الخامس فإننا ندعو قطاع الاتصالات بأكمله لمناقشة كافة التحديات المتعلقة بتلك التكنولوجيا وايجاد حلول لها والتخطيط لتقديم خدمات الـ 5G في وقت متزامن مع التطور العالمي تقديم كافة المقترحات للنهوض بالقطاع وتذليل كافة العقبات لتفعيل دور مصر المعرفي في إطار استراتيجية تحويل مصر مركز إقليمي للاتصالات. ولكن لابد أن تأتي هذه الخطوة بعد الاستغلال الكامل لتكنولوجيا الجيل الرابع والتي ما زالت تتمتع بفرص نمو عالية خلال الفترة المقبلة.

 

 

** ما هي رؤيتكم لحاضر ومستقبل خدمات السداد الالكتروني في مصر؟

  • الدولة خلال السنوات الماضية وهي تشجع المواطنين على استخدام وسائل الدفع الالكتروني من خلال عدة مبادرات تم طرحها مع البنوك وبالتعاون مع شركات خدمات نقل البيانات في مصر وكما ذكرنا سالفاً فإن جائحة كورونا دفعت المواطنين للإقبال على سداد المستحقات المالية عبر وسائل الدفع الإلكتروني حيث ارتفعت عمليات الدفع الإلكتروني خلال كورونا بشكل غير مسبوق. وبالنظر لرواج خدمات الدفع الالكتروني بعد تخفيف إجراءات الحظر خلال الفترة الماضية فسنجد أن عمليات الدفع الالكتروني مازالت تسير بنفس الوتيرة وفي ازدياد متواصل من قبل المواطنين.

 

** ما هو حجم مستخدمي خدمات الدفع الالكتروني لشركة اتصالات؟

  • شهدنا في الفترة الأخيرة أقبال كبير من عملائنا على المحفظة وخدمات اتصالات كاش، ونستهدف الوصول إلى 20 مليون عميل في إطار خطط الدولة لدعم الشمول المالي، كما أن اتصالات مصر قامت بإطلاق عدد من حملات التوعية لدعم الشمول المالي، ونتجه لإطلاق خدمات جديدة لتعزيز خطة الشمول المالي، كما أن هناك تشريعات جديدة تساهم في دعم المدفوعات الإلكترونية وإجراءات يتخذها البنك المركزي للتوسع بهذه الخدمات من بينها تحويل الأموال عبر المحمول مما يزيد معدل النمو في هذا الشأن.
  • وكان من إيجابيات أزمة كورونا على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ارتفاع عمليات الدفع الإلكتروني بشكل غير مسبوق، وتم رفع كفاءة شبكة الإنترنت على مستوى الجمهورية مما ساهم في استيعاب الاستخدام الكثيف خلال الأزمة.

 

** ما هي التحديات التي تواجه الخدمة؟ وما هي مقترحات تنشيطها؟

  • هناك بعض التحديات التي تواجه عمليات الدفع الالكتروني منها قلة عدد المواطنين المتعاملين مع البنوك حيث يبلغ نسبتهم 33% تقريباً من اجمالي عدد المواطنين، وهو ما يعني أن ثلثي المواطنين خارج منظومة المحافظ البنكية بالإضافة إلى بعض الثقافات لدى بعض المواطنين الذين مازالوا غير متوائمين مع فكرة الدفع الالكتروني وهو ما يتطلب نشر هذه الثقافة لدى المواطن البسيط وذلك ما تقوم به الدولة من خلال الحملات الاعلانية والإعلامية المستمرة مع المبادرات المتعددة والمتنوعة التي أطلقها البنك المركزي المصري لزيادة عدد المواطنين تحت مظلة الشمول المالي.