تكنولوجياسلايدر

شركة “دلني تك” المصرية الناشئة تحصل على براءة اختراع تكنولوجيا جديدة لخفض زمن وتكلفة تشخيص الأورام

رئيس الشركة يشيد بدور هيئة "ايتيدا" في احتضان فكرته وتمويل أبحاثه

كتب كمال ريان

أبرزت منصة “مرصد المستقبل” العلمية الإماراتية، حصول شركة دلني للتكنولوجيا والهندسة الطبية “دلني تك” المصرية على براءة اختراع لتقنية ذكية جديدة لقياس مرونة أنسجة الجسم باستخدام صور أشعة الموجات فوق الصوتية في مجال الرعاية الصحية.
وحصلت الشركة المصرية الناشئة على براءة الاختراع من مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية، على تقنيتها الجديدة والمبتكرة والتي تعتمد على مزيج من خوارزميات معالجة الصور الطبية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لحساب مدى صلابة الأنسجة باستخدام الصور التقليدية لأشعة الموجات فوق الصوتية.
وأوضحت المنصة، وهي أول وأكبر المنصات التقنية والعلمية التي تستشرف المستقبل في الوطن العربي بحسب موقعها الإلكتروني، أنه من أهم المزايا التي تتيحها التقنية الجديدة إمكانية الاستغناء عن شراء أجهزة موجات فوق صوتية متطورة عالية التكلفة، وكذلك تخفيض زمن وتكلفة تشخيص كثير من الأمراض وخصوصًا الأورام السرطانية.
وحصلت الشركة على الترخيص الحصري لتحويل هذه التقنية لأحد الحلول تحت الاسم التجاري (US-Elasto)، حيث خضع لمئات التجارب المعملية والإكلينيكية بالتعاون مع جامعة القاهرة الحكومية، ومراكز أشعة متخصصة.
وأشاد الدكتور أحمد إيهاب محمود، المدير التنفيذي للشركة، بالدور الذي لعبته هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ايتيدا) في دعم واحتضان فكرته في مراحلها الأولية من خلال برنامج الحاضنات التكنولوجية الذي ينفذه مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال “تيك” التابع للهيئة.

وذكر الدكتور إيهاب لمرصد المستقبل: “لولا توفيق الله ثم دعم هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ايتيدا) ببرامجها المختلفة مثل برنامج دعم التعاون بين الجهات البحثية والصناعة والمعروف باسم “أي تاك” وكذلك برنامج الحاضنات والدعم المالي والمعنوي لما كان هناك اختراع أو شركة تسمى “دلني تك” من الأساس. كان ذلك الدعم هو نقطة البداية لنا حتى استطعنا التعاون مع شركات عالمية لتنفيذ مشاريع أخرى في مجال الأشعة ومعالجة الصور والذكاء الاصطناعي واستطعنا الاعتماد على أنفسنا والنمو بمعدل جيد”.

الهدف من الابتكار

وقال الدكتور إيهاب إن «هناك عديد من الأهداف لهذا الابتكار منها مساعدة أطباء الأشعة لتحسين عملية التشخيص المبكر والأكثر دقة للأمراض من خلال صور الأشعة. وعدم الاعتماد على جهاز موجات فوق صوتية من صنع شركة معينة ونموذج معين في حساب الإستوجرافي، وإتاحتها للجميع بأسلوب موحد وأسعار مناسبة. كما يمكن للشركات المصنعة لأجهزة الموجات فوق الصوتية الاستفادة من الفكرة لتحسين جودة الحسابات.»

أصل الفكرة.

ونبعت فكرة التقنية الجديدة في العام 2014 عند عودة الدكتور أحمد إيهاب محمود، مدير الشركة، من الولايات المتحدة الأمريكية، وأراد استخدام جهاز موجات فوق صوتية به تقنية الإستوجرافي لاستكمال بعض الأبحاث التي بدأها هناك، ففوجئ بأن عدد أجهزة الموجات فوق الصوتية التي تحتوي على هذه التقنية لا يتعدى ثلاثة بالمئة من إجمالي عدد الأجهزة ولم يتمكن من الحصول على جهاز به التقنية تلك الفترة.

وأوضح الدكتور إيهاب بقوله «تحدثنا بعد ذلك مع مقدمي الرعاية الصحية الذين أفادوا بأن التقنية غير منتشرة؛ نظراً لوجودها على الأجهزة الأعلى تطورًا؛ غالية الثمن، والتي يصعب شرائها في كثير من الأحيان أو لوجود تكلفة إضافية، ومن هنا بدأ التفكير في تعديل تطوير التقنية ليتم استخدام الصور العادية لأجهزة الموجات فوق الصوتية، وتم بالفعل تكوين فريق للبحث والتطوير بقيادتي (الدكتور أحمد إيهاب محمود)، وعدد من المهندسين على رأسهم المهندس محمد طارق؛ وهو أحد المؤسسين لشركة دلني تك، لتنفيذ الفكرة واختبارها. وحصل الفريق بالتعاون مع جامعة القاهرة على منحة من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” لتنفيذ الفكرة.

مستقبل القطاع

وختم الدكتور إيهاب حديثه لمرصد المستقبل بالقول إن «الصحة من القطاعات الأساسية، ودائمًا توجد تقنيات جديدة في مجالات الرعاية الصحية المختلفة. أما بخصوص قطاع الأشعة أو التصوير الطبي، فيتوقع كثيرون مستقبل واعد ومتطور باستمرار. إذا ركزنا في مجال تطوير تقنيات تحليل الصور الطبية وهو مجال شركتنا فإن معدل النمو المتوقع عالميا يبلغ 8.2 بالمئة ليصل حجم السوق العالمي لهذا القطاع إلى نحو 4.5 مليار دولار في العام 2024. أما بالنسبة للشرق الأوسط وإفريقيا، فمتوقع أن يصل النمو لأعلى من 15 بالمئة؛ وذلك لأن هذه التقنيات تعتبر حديثة نسبياً بالمنطقة، وحاليًا هناك زيادة في الوعي واحتياج لتحسين خدمات الرعاية الصحية المختلفة واستخدام تقنيات الذكاء الصناعي لمساعدة الأطباء.»

تطبيقات الابتكار المستقبلية

وأوضح الدكتور إيهاب أن شركة دلني تك تطور، حاليًا، منصة إلكترونية هي الأولى من نوعها في أحد التخصصات الطبية لمساعدة العاملين في المجال من أطباء ومساعدين على استخدام خدمات متعددة من خلال المنصة لمراجعة الصور الطبية، وتحليلها بدقة، وكتابة التقارير، وإرسالها للمرضى إلكترونيًا أو أرشفتها وستكون تقنية الإستوجرافي من تلك الخدمات، وأشار إلى أن شركة دلني تعمل في تصميم وتطوير الحلول التقنية لتحليل صور الأشعة الطبية وتطبيق الذكاء الصناعي بأساليب مبتكرة لمساعدة الأطباء لتشخيص أسرع وأكثر دقة للأمراض كالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، إلخ.

الوسوم