تكنولوجياسلايدر

هاله الجوهري : 120 مليار دولار ايرادات الألعاب الإلكترونية خلال عام وبرامج لتطوير المهارات لهذه الصناعة.

كتب كمال ريان

اكدت المهندسة/ هالة الجوهري، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات أن صناعة الألعاب الإلكترونية هي من الصناعات المزدهرة وتنمو بشكل ملحوظ، مشيرة إلى أن تلك الصناعة أصبحت أكبر من صناعة الأفلام في الوقت الحالي من حيث الإيرادات.
وأوضحت خلال مشاركتها اليوم في الجلسة الافتتاحية لمعرض ومؤتمر إفريقيا للألعاب والتطبيقات الرقمية الذي يعقد في الفترة من 31 أكتوبر حتى 2 نوفمبر أن الهيئة ستتعاون مع كافة الأطراف المعنية لنشر الوعي بتك الصناعة والنظر إليها كقطاع اقتصادي واعد، وأشارت إلى أن الهيئة قامت بالفعل بصياغة وتنفيذ برامج مصممة خصيصاً لتطوير القدرات والمهارات المطلوبة لهذه الصناعة.
كما أوضحت الجوهري أن التطور التكنولوجي كان له عظيم الأثر على نمو الصناعات الترفيهية بشكل عام، والتي استطاعت أن تحقق إيرادات ضخمة بلغت حوالي 120 مليار دولار أمريكي العام الماضي.
وأشارت إلى أن الابتكار التكنولوجي وظهور التكنولوجيات التفاعلية كان وراء كل هذا التطور، ولذلك تولي الهيئة اهتماماً كبيراً بنقل التكنولوجيات الحديثة وتمكين الشباب من استخدامها ليكونوا على أتم استعداد لبيئة العمل الحالية والمستقبلية.
وتشارك الهيئة في المؤتمر كشريك حكومي بهدف إنشاء وتشكيل منصة استراتيجية تشارك من خلالها الكيانات الحكومية والخاصة المعنية في قارة أفريقيا لدعم وتعظيم الاستفادة من صناعة الألعاب والتطبيقات الرقمية، بالإضافة إلى توفير الخبرات اللازمة لمطوري الألعاب وتقديم تجربة ثرية وشاملة للمطورين والمبرمجين من مصر وإفريقيا.
وتستخدم الهيئة منهجاً للتعاون مع شركاءها من الجهات المعنية بالقطاع الحكومي والخاص لبناء منظومة متكاملة لتطوير منظومة المهارات وبناء قدرات الشباب على أحدث الاتجاهات التكنولوجية والناشئة مثل تحليل البيانات والبرمجة والذكاء الاصطناعي والبرمجة الذاتية السيارات، تعلم الآلة، معالجة اللغة الطبيعية، وغيرها.
وتوجه الهيئة جزء كبير من ميزانيتها نحو مبادرات لبناء القدرات والمهارات ورعاية الإبداع لبناء قوة عاملة رقمية جاهزة، ومن ضمنها مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل (NTL) -وهي مبادرة رئاسية تشرف على تنفيذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وتدعم الهيئة من خلال عدد من المبادرات الأخرى التدريب على تقنيات متخصصة مثل تصميم الألعاب وتطويرها، تطوير التطبيقات على أنظمة iOS وAndroid، وبرمجة جافا، وغيرها من العديد من المسارات التدريبية الأخرى وذلك بشهادات واعتمادات دولية.
وبالإضافة إلى ذلك، أطلقت الهيئة مؤخراً كأس افريقيا للتطبيقات والألعاب والذي يدعو المطورين والشركات الناشئة التي تعمل في مجال تطوير الألعاب أو التطبيقات من 19 دولة أفريقية مختلفة إلى المشاركة في المسابقة حيث رصدت جوائز ومنح بإجمالي 60 ألف دولار.
وتؤكد الهيئة على أن تلك المبادرات ستعمل على نقل المعرفة والمهارات للكوادر المصرية والأفريقية الشابة وتمكنهم من تطوير الألعاب والبرمجيات التفاعلية، وتحفز ابتكاراتهم في مجال تقنيات الألعاب، وتسهم في خلق فرص عمل للشباب الأفريقي في هذا المجال.

الوسوم