اخبارسلايدر

تفاصيل افتتاح السيسس لمشروعات الصوب الزراعيه

 

 

 

السيسي : مفيش واحد ياخد ويحط فى جيبه من أولى أنا إلى اخر واحد.. جنيه واحد لا.. واللى يعمل كده ملوش مكان بينا

 

مشروعات الدوله ليست بديلا للقطاع الخاص ونحتاج جهد رجال الأعمال

كتب كمال ريان

اكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن المشروعات التى تنفذها الدولة  ليست بديلا عن دور القطاع الخاص

 واشار خلال افتتاح 1300 صوبة زراعية علي مساحة 10 آلاف فدان الى أن الدولة تحتاج لاستثمارات القطاع الخاص وجهد  رجال الاعمال  وانتاج صغار المزارعين لأن السوق كبير، ومشروعات الصوب الزراعية التي تنفذها الدولة  تكفي 20 مليون ضمن أكثر من 100 مليون نسمة مع الوضع في الاعتبار معدلات الزيادة السكانية

 وأكد الرئيس أن مشروعات الدولة ليست على حساب القطاع الخاص بل يجب أن يكون هناك تنسيق من خلال وزارة الزراعة والغرف التجارية، والغرف المختلفة المتخصصة لتحقيق التوازن في السوق لصالح المستهلك والمنتج ، موضحا أن  منتجات الصوب الزراعية بقاعدة محمد نجيب، حينما يتم طرحها بالأسواق ستزيد من حجم المعروض.

 وتابع الرئيس قائلا:”على سبيل المثال الدولة تدخلت فى صناعة اللحوم لضبط السوق، لأن الأسعار كانت تنمو، وهناك زيادة في الطلب  وحجم العروض غير كافي  ومع تدخل الدولة ثبتت الأسعار .

 واشار الرئيس الى  أن تجهيز الفدان الواحد فى أكبر مشروع للزراعات المحمية فى محافظتى بنى سويف والمنيا، تصل إلى 250 ألف فدان، لافتا إلى تكلفة هذا التجهيز تتخطى الـ 70 مليار جنيه، وعلينا التأكيد للمصريين أن الأرض غير جاهزة، ويتم تنفيذه فى ظروف قاسية، ولكنه يوفر 250 ألف فرصة عمل لأبناء الصعيد ، موضحا أنه تم اختيار محافظتى بنى سويف والمنيا، من أجل دعم الصعيد، خاصة فى ظل تقارير الجهاز المركزى ووزارة التضامن الاجتماعى، لافتا إلى أن إجمالى ما يوفره هذا المشروع 900 مليون جنيه، من خلال مشروع واحد فقط، وبالتالى خلال 10 سنوات نحن نوفر 9 مليار جنيه مرتبات وأجور لأبناء الصعيد، وبالتالى لا نجد رجل أعمال يبدأ فى تنفيذ مثل هذا المشروع الضخم.

 من جانبه قال اللواء مصطفى أمين، مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، أن مشروع الصوب الزراعية وفر حوالى 15 ألف فرصة عمل من مختلف التخصصات ، كما أن به مشروع هام لإنتاج البذور، حيث يتم حالياً استيراد كميات كبيرة منها من الخارج.

 وتابع اللواء مصطفى أمين  أن المشروع يجعل هناك تعظيم الاستفادة من وحدة الأرض بتطبيق الأساليب العلمية الحديثة، كما يحقق استخدام البيوت الزراعية ترشيد كبير فى مياه الري، حيث يقل استخدام المياه بنسبة 40% من تحقيق ضعف الإنتاجية، وعالية التكنولوجيا تقلل استخدام المياه بنسبة 80% ، من خلال التحكم البيئى.

وقال اللواء محمد عبد الحى محمود، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للزراعات المحمية، أنه جارى إنشاء أكبر مشروع للزراعات المحمية فى جنوب الصعيد فى محافظتى المنيا وبنى سويف، حيث يتم إنشائه على مساحة 62 ألف فدان، ليوفر 250 ألف فرصة عمل.

 وأضاف أن الهدف من هذا المشروع الكبير، هو إنتاج الخضروات والفاكهة بأنواعها المختلفة، بالإضافة إلى إنشاء زراعات متعددة تساهم فى توفير الخضروات فى السوق المحلى، وفتح أسواق تصديرية كبيرة.

 وافتتح الرئيس  1300 صوبة زراعية علي مساحة 10 آلاف فدان في اطار المرحلة الثانية من قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية

 وأوضح السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ان  إنتاج المشروع يعادل انتاج  نحو مليون فدان من الزراعات التقليدية، كما يعد المشروع  الأكبر في مجال الصوب الزراعية بمنطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي وسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك فضلا عن تعظيم الاستفادة من الأراضى المتاحة للأنشطة الزراعية مع ترشيد استخدام مياه الرى.

 تأتى الصوب الجديدة، ضمن المشروع القومى للصوب الزراعية، الذى تنفذه الشركة الوطنية للزراعات المحمية، التابعة لجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة.

 ويهدف المشروع إلى إنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة، وإنتاج منتجات زراعية ذات جودة فائقة، وتعظيم الاستفادة من وحدتى الأرض والمياه، وإتاحة فرص عمل جديدة بمناطق الاستصلاح المستهدفة.

 ويعتمد المشروع على ترشيد استخدام المياه تتراوح من 15 إلى 20% ، كما يساهم بشكل كبير في زيادة الصادرات الزراعية المصرية، وتدريب عدد كبير من الشباب والعاملين بالمشروع على أساليب التكنولوجيا الحديثه

وسأل الرئيس عبد الفتاح السيسى، اللواء محمد عبد الحى محمود، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للزراعات المحمية عن راتبه الشهرى الذى يحصل عليه من عمله، ليرد عليه اللواء محمد عبد الحى: 14200 جنيه، ليسأله الرئيس مرة أخرى والباقى يا محمد، ليرد: 14200 جنيه.ا

وتابع الرئيس السيسى خلال افتتاح مشروع الـ 1300 صوبة زراعية داخل قاعدة محمد نجيب العسكرية: “انتوا عارفين اللواء محمد عبد الحى مش لو غمض عنيه.. ده لو غمض شعراية من جفن عينه.. يعمله كل يوم 10 و20 مليون جنيه.. المشروع ده بيعمل عشرات، وقد تصل إلى مئات المليارات من الجنيهات”.

 المتجاوز ملوش مكان

وقالالرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه قد سأل اللواء محمد عبد الحى محمود، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للزراعات المحمية عن مكان سكنه، ليخبره أن سيارة الجيش تتحرك به ذهابا وإيابا مسافة 80 كيلو متر، وبالتالى يتكلف كمية كبيرة من البنزين بشكل يومى، لافتا إلى أنه طلب منه تغيير مكان سكنه واختيار مكان قريب.

 واضاف الرئيس السيسى: “طب حد من اللى بيسمعنى يقول اديله من اللى انت بتعملوا ده.. سيبله مليون ولا حاجة ولا فيلا ولا شقة كويسة يقعد فيها.. أنت عارف مرتباتهم كام.. أنا بقول الكلام للناس اللى بتسمعنى فى مصر.. اوعوا تكونوا فاكرين أنا بقول الكلام ده ومعناه أن حد ياخد ويحط فى جيبه.. ومن أولى أنا إلى اخر واحد.. جنيه واحد لا.. واللى يعمل كده ملوش مكان بينا.. والله ماله مكان.. مفيش كلام عن هذا التجاوز بشكل قانونى أو غير قانونى.. كله كده”.

 هاخد فلوسها كاش

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي: “الأراضى اللى تم الاستيلاء عليها هاخد فلوسها كاش، وأى أرض تم الاستيلاء عليها مش هاسيبها لحد، والمفروض أن مافيش محافظ يسيب متر أرض لأى حد”.

 واضاف   : “ياريت الناس تفتكر أنى مش ضد حد .. لا والله.. أنا ضد الفوضى والإهمال واللا دولة، وكل الناس فى مصر أهلى وإخواتى، إنما الناس بتعمل اللى هى عايزاه ود لا يليق بمصر، ومش هنسيب حد ياخد حاجة مش بتاعته”.

الوسوم