تكنولوجياسلايدر

آي بي أم تطلق أول مدرسة P-TECH في مصر لتنمية المهارات الرقمية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم

لاعداد الطلاب المصريين بالمهارات اللازمة في عصر التكنولوجيا الرقمية

كتب كمال ريان 

بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، أطلقت شركة آي بي أم الرائدة في مجال التكنولوجيا الرقمية والمدرجة ببورصة نيويورك (NYSE:IBM)، أول نموذج لمدرسة P-TECH في مصر. ويهدف هذا التعاون الى توفير فرص تعليمية متخصصة في مجال التكنولوجيا تؤهل الطلاب المصريين وتمنحهم المهارات والخبرات اللازمة للوظائف المتعلقة بمجال التكنولوجيا. تلك الوظائف التي تطلق عليها آي بي أم ال“New Collar Jobs” التي تحتاج خبرات متخصصة في مجال التكنولوجيا مثل الأمن السيبراني، الحوسبة السحابية والتصميم الرقمي، تحليلات البيانات، والذكاء الاصطناعي.

تتمتع مصر بأكبر نظام تعليمي في منطقة الشرق الأوسط حيث يتضمن ٢٢ مليون طالب. ومن أجل دعم تحول الدولة المصرية تجاه نظام يعزز من مهارات وكفاءات الطلاب اللازمة لمواكبة المستقبل ومعالجة النقص في المهارات الرقمية، فقد حرصت شركة آي بي أم على إطلاق نموذج مدرسة P-TECH في مصر.

قامت شركة آي بي أم عالمياً بتصميم نموذج مدرسة P-TECH وإطلاقه عام ٢٠١١ من خلال شراكة استراتيجية مع عدد من المؤسسات التعليمية والشركات في مختلف أنحاء العالم، وذلك بهدف مواجهة التحدي المتمثل في نقص المهارات التقنية وصعوبة الحصول على تعليم عالي الجودة ونقص الخبرات العملية وعدم تأهيل الخريجين للمهارات اللازمة لمتطلبات سوق العمل.

ومن المقرر أن تبدأ أول مدرسة P-TECH في مصر بتنفيذ مهامها بمدرسة الشروق الفنية المتقدمة وهي إحدى مدارس وزارة التربية والتعليم في مدينة الشروق، اعتبارًا من شهر سبتمبر المقبل. وهذه الشراكة بالتعاون مع مؤسسة “الألفي” بصفتها منظمة غير هادفة للربح تركز على تطوير تعليم العلوم والتكنولوجيا والابتكار. حيث ستقوم المؤسسة بتوفير تدريب المعلمين، وذلك مع مشاركة موظفين متطوعين من شركة آي بي أم في توجيه الطلاب والقيام بزيارات ميدانية والإشراف على الجدول التعليمي في المدرسة.

ومع استكمال مدة الخمس السنوات المقررة للنظام الدراسي، سوف يكون الطلاب مؤهلين تماماً لوظائف في مجالات الرقمنة، الحوسبة السحابية والأمن السيبراني، وأيضاً سوف يكون لديهم الفرصة لإكمال تعليمهم الجامعي بكليات علوم الحاسبات.

وصرح وائل عبدوش، المدير العام لشركة آي بي أم مصر “نحن نفتخر بدعم الجهود التي تقوم بها الحكومة في الوقت الحالي لتطوير النظام التعليمي”. وأضاف “على مدار٦٥ عاماً من تواجد شركة آي بي أم في مصر كان الاستثمار في الشباب دائماً على قائمة أولوياتنا. ومن خلال هذه المبادرة سنمهد الطريق أمام الطلاب المصريين للحصول على فرصة حقيقية لتعلم المهارات اللازمة لعصر التكنولوجيا”.

ومن المقرر أن يتعلم الطلاب في ذلك النموذج المدرسي خبرات مهنية من خلال التوجيه والتدريب. كما ستوفر المدرسة مسارًا سلسًا من المرحلة الثانوية إلى إكمال الكلية والاستعداد الوظيفي، بالتزامن مع تحقيق هدف محدد وهو إعداد الشباب للإنجاز الأكاديمي وتوفير الفرص لهم في عالم التكنولوجيا.

شركة آي بي أم تضخ عالمياً استثمارات وتوقع شراكات مع الحكومات والمؤسسات التعليمية والشركات في جميع أنحاء العالم لاعداد القوى العاملة العالمية لوظائف ال”New Collar”، وهي وظائف تتطلب مهارات تقنية، وليس مجرد شهادة جامعية تقليدية. وقد نفذت النموذج التعليمي P-TECH في ما لا يقل عن ١٤ دولة حول العالم، وذلك من خلال ٧٥ جامعة وأكثر من ٦٠٠ شريك، حيث من المتوقع أن توفر ٢٠٠ مدرسة P-TECH بمختلف أنحاء العالم لتضم ١٢٥ ألف طالب بحلول نهاية عام ٢٠١٩.

 

 

الوسوم