سلايدرفيديوهات

في إطار فعاليات قمة المناخ COP 27: البنك الزراعي المصري يصدر أول بطاقة ائتمانية صديقة للبيئة بالتعاون مع فيزا

أطلق البنك الزراعي المصري أول بطاقه ائتمانية لا تلامسية صديقة للبيئة في إطار فعاليات استضافة مصر لقمة المناخ COP 27، وذلك في إطار استراتيجية البنك لتحقيق الاستدامة إنطلاقا من حرص البنك على دعم وتنفيذ رؤية مصر 2030 للتنمية المستدامة والمساهمة في الجهود العالمية المتواصلة للتخفيف من آثار التغير المناخي وتقليل الإنبعاثات الكربونية.

وقد تم تصميم وإنتاج بطاقة البنك الزراعي المصري الإئتمانية بالتعاون مع كل من شركة VISA وشركة چى آند دى «G+D» وشركة أي فاينانس، وجميعهم من المؤسسات الرائدة في مجال تكنولوجيا المدفوعات والحلول الخاصة بالقطاع المصرفي، من خلال تصميم فريد ومبتكر وحلول تأمين متطورة، وهي بطاقة صديقة للبيئة وفق المعايير العالمية، حيث تم صناعة البطاقة من مواد حيوية معتمدة من الهيئات البيئية العالمية يتم إنتاجها من مصادر نباتية متجددة، وتوفر هذه المواد مزايا بيئية كبيرة حيث انه لا ينتج عنها أي مخلفات ضارة في أي مرحلة من مراحل استخدامها أو حتى عند التخلص منها في حالة تجديد البطاقة أو استبدالها مقارنة بالبطاقات التقليدية المصنوعة من البلاستيك، وهو ما يجعل البطاقة أكثر استدامة وتوفر بصمة كربونية منخفضة بنسبة تصل إلى 73٪ مقارنة بالعديد من المواد البلاستيكية التقليدية.
وصرح الأستاذ علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري أن اصدار البنك لبطاقه ائتمانية صديقة للبيئة يأتي بالتزامن مع استضافة مصر لمؤتمر التغير المناخي المنعقد في شرم الشيخ من منطلق حرص البنك على دعم ومساندة كافة جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة، حيث وضعت مصر محور التنمية المستدامة في مقدمة أولوياتها الوطنية فكانت في طليعة الدول التي تبنت خططاً وطنية تتكامل وتسهم في تنفيذ أجندة الأمم المتحدة 2030، وتَجَسَد ذلك في إستراتيجية التنمية المستدامة “رؤية مصر 2030″.
وقال فاروق: ” يعمل البنك على تطبيق مفهوم الاستدامة والعمل على دمج العناصر البيئية في كافة أنشطة البنك و منتجاته وخدماته المصرفية خاصة فيما يتعلق بتقليل الانبعاثات الكربونية واستخدام المواد الصديقة للبيئة والتي تقلل من آثار الاحتباس الحراري ومن ثم كان اختيارنا لمواد صديقة للبيئة لصناعة أول بطاقة إئتمانية يصدرها البنك الزراعي المصري من منطلق حرص البنك على تحقيق الاستدامة والمحافظة علي البيئة.
و اكدت ملاك البابا، مدير عام شركة فيزا في مصر، “ان الشركة تستثمر العديد من الجهود و الموارد لتقليل بصمتها الكربونية، ولا يقتصر الامر فقط على الجهود الداخلية بل يمتد الى توفير سبل الابتكار لمساعدة شركائها لتحقيق أهدافهم للنمو المستدام. وأضافت، سعداء بشراكتنا مع البنك الزراعى المصرى، احد البنوك الرائدة التى تدعم الزراعة كأحد ركائز نمو الاقتصاد المصرى”. اضافت ملاك، “نتطلع لانعكاس هذه الشراكة على ادماج شرائح جديدة في المنظومة البنكية، وهى امتداد لالتزامنا باستراتيجية مصر 2030 لاهداف التنمية المستدامة”
ومن جانبه، أعرب الأستاذ أحمد عاصم مدير عام قطاع البنوك في مصر والشرق الأوسط بشركة چى آند دى «G + D» عن سعادته بالتعاون مع البنك الزراعي المصري في إنتاج أول بطاقة إئتمانية صديقة للبيئة ما يؤكد حرص البنك على تحقيق الاستدامة في منتجاته المصرفية، وأشار إلى أن شركة چى آند دى حرصت على إنتاج هذه البطاقة في مصنعها الذي يدار بالكامل بالطاقة الخضراء تأكيدا على أهمية الاستدامة وتقليل الانبعاثات الكربونية في تصنيع البطاقات البنكية تنفيذا لتوجه الشركة ورؤيتها بضرورة تحويل كل البطاقات البنكية لبطاقات صديقة للبيئة بحلول 2030.
وأكد أن بطاقة البنك الزراعي المصري الائتمانية هي أول بطاقة ائتمانية صديقة للبيئة تصنعها الشركة لأحد بنوك القطاع المصرفي المصري وهي مصنعة بالكامل من مواد نباتية قابلة للتحلل بعكس البطاقات البلاستيكية الأخرى غير القابلة للتحلل.
———-