تكنولوجياسلايدر

بمناسبة COP27.. أورنچ مصر تكشف رحلتها نحو “صفر الكربون”

كتب – كمال ريان   

كشفت اورنچ مصر عن جهود ضخمة بذلتها على مدار السنوات الطويلة الماضية في سبيل الوصول إلى هدفها الطموح بالحياد الكربوني أو “صفر انبعاثات من الكربون”، وهو هدف تقترب الشركة من تحقيقه بشكل إعجازي وقبل الموعد المحدد بعد ضخ استثمارات بملايين الجنيهات لاقتناء تكنولوجيات متطورة تسهم في خفض الانبعاثات وترشيد الطاقة في مبانيها وفروعها وشبكاتها ومحطاتها وكل سلسلة عملياتها في جميع أنحاء مصر.

وبمناسبة انعقاد الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ  COP27 في شرم الشيخ، أزاحت اورنچ  مصر الستار عن رحلة مثيرة بدأتها منذ عام 2015 لتحقيق “صفر الكربون”، وهو العام الذي اجتمعت فيه 193 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي في باريس ضمن مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي COP 21 وأبرمت اتفاقا للحد بشكل كبير من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية لمواجهة التغير المناخي، وقد ساهمت “قمة باريس” بشكل بارز في بلورة شعار الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

آنذاك، كانت أكثر الدول تفاؤلا تطمح إلى الوصول إلى الحياد الكربوني أو “صفر الكربون” بحلول عام 2050، لكن مجموعة اورنچ العالمية حددت هدفا أكثر طموحا بأن تصل إلى هذا الهدف بحلول عام 2040، ومنذ تلك اللحظة بدأ العمل بشكل فوري على تقييم موقف المجموعة وكافة الشركات التابعة لها في الدول المختلفة، وكانت مصر بالطبع على رأس أولويات المجموعة العالمية كونها السوق الأضخم من ناحية عدد المشتركين.   

إنجازات مثيرة للإعجاب

لم تدخر اورنچ مصر أي جهد للمضي قدما في تحقيق الهدف المناخي، فعملت سريعا على وضع خطط واستراتيجيات للوصول إلى صفر الكربون، وقد وضعت في اعتبارها تنفيذ كافة معايير الحياد الكربوني التي أقرها الاتحاد الدولي للاتصالات ITU لشركات الاتصالات ومورديها وشركائها، فضلا عن استباق السوق بالتعاون مع شركاء عالميين لتطوير ابتكارات وتقنيات خاصة تسهم في تسريع تحقيق هدف الحياد الكربوني.

ومن أجل اقتناء هذه الابتكارات الصديقة للمناخ، ضخت اورنچ مصر استثمارات تصل إلى نصف مليار جنيه، وتحملت الزيادات المنطقية في تكاليف التشغيل طالما أن هذه الزيادة ستحول عملياتها إلى عمليات خضراء نظيفة وصديقة للبيئة وأقل تأثيرا على المناخ وأكثر كفاءة في استغلال الطاقة.

استراتيجية اورنچ مصر للحياد الكربوني ركزت أيضا بشكل واضح على عدة محاور في سلاسل عملياتها أهمها الشبكات والمحطات الخارجية، والمقر الرئيسي والمباني الإدارية، وكذلك الفروع والمتاجر التابعة لها، وامتدت أيضا إلى المنتجات والإعلانات، وشملت كذلك المجتمع بأكمله عبر إطلاق مبادرات وحملات وندوات وفعاليات عديدة للتوعية بضرورة الحفاظ على البيئة ووقف الممارسات التي تضر بالمناخ.

وكان طبيعيا أن تتم ترجمة كل هذا الشغف من اورنچ مصر بالمناخ، إلى أرقام مثيرة للإعجاب، أبرزها أن الشركة تمكنت تقليل الانبعاثات الكربونية في بعض عملياتها الرئيسية بنسبة 50% خلال آخر عامين، ووفرت استهلاك الطاقة بنسبة تزيد على 40% في بعض المؤشرات على أن الشركة تسبق الجدول الزمني المحدد للوصول إلى”صفر كربون” بحلول 2040.

اورنچ مصر أول شركة محمول تطلق شبكات صديقة للبيئة

بعد تقييم لسلسة عملياتها، قررت اورنچ مصر التركيز على ملف البيئة في واحدة من أصعب وأهم المجالات التي تواجه شركات الاتصالات عموما في جميع أنحاء العالم، وهي الأبراج والشبكات والمحطات.

وقد تم تطويربعض العناصر الخارجية المعتمدة على الوقود الأحفوري “الديزل” كونها في الغالب خارج نطاق تغطية الكهرباء الحكومية، وبالطبع فإن الديزل يمثل نقطة رئيسية للانبعاثات الضارة للبيئة.

وكعادتها في ريادة السوق، أصبحت اورنچ مصر الشركة الأولى والوحيدة في مصر التي تحصل على شهادة أيزو عالمية تعترف بأنها تراعي الاستخدام الأكفأ للطاقة في أبراجها وشبكاتها ومحطاتها الخارجية والمباني الإدارية والفروع ومراكز نقل البيانات. وقد حصلت على تلك الشهادة عقب تنفيذ خطة جريئة لخفض الانبعاثات عبر تقنيات جديدة وذكية ودون التنازل عن أعلى المعايير في جودة العمليات وكفاءة الشبكات.

ونجحت اورنچ مصر خلال آخر عامين في تشغيل عدد كبير من الأبراج والمحطات بالاعتماد على الطاقة الشمسية بنسبة 100%، كما حولت 250 موقعا آخر إلى العمل بطاقة هجينة عبر تركيب مولدات حديثة تقلل من استخدام الديزل وفي نفس الوقت تعمل على شحن بطاريات ليثيوم عالية الكفاء بالموقع بحيث تتولى تلك البطاريات تشغيل المحطات طوال فترة الليل، ما يعني أن عدد المولدات التقليدية قد تراجع بأكثر من 55%، كما أن مدة تشغيل المولد انخفضت بشكل حاد بحيث لا تتعدى 6 ساعات يوميا.

وكان لهذه التقنيات أثرا واضحا في خفض استخدام الديزل بنسبة 50% أي الملايين من لترات الديزل التي تم الاستغناء عنها، بما يعنيه ذلك من أثر على البيئة والمناخ.

وفي ذات الوقت، استحدثت اورنچ مصر تقنيات شديدة التطور لخفض استهلاك الطاقة على امتداد شبكاتها، بما مكنها من الاستغناء تماماً عن مكيفات الهواء في شبكاتها التي تضر بالبيئة واستبدالها بوسائل تبريد طبيعية صديقة للبيئة. وبناء عليه قررت الشركة التحول إلى نظام أعلى كفاءة وأكثر توفيرا للطاقة رغم كون معداته أغلى ثمنا، والتي نجحت في ترشيد استهلاك الطاقة وتقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة تصل إلى 40% في المحطة الواحدة.

وقد أدت كل تلك التطورات إلى توفير استهلاك الكهرباء في الشبكة بنحو 21 ألف ميجاوات ساعة خلال آخر عامين رغم التوسع الكبير الذي تشهده الشبكة على مستوى مصر، كما قادت إلى تقليل الانبعاثات الكربونية الناتجة عن المحطات بنحو 40 مليون كيلو طن تمهيدا للقضاء عليها تماما في المستقبل القريب والتحول إلى شبكة خضراء بالكامل.

مقر اورنچ في القرية الذكية.. مصدر رائع للأوكسجين

في القرية الذكية شرق العاصمة المصرية القاهرة يقع المقر الرئيسي لشركة اورنچ مصر، وهو مبنى زودته الشركة بكل ما يلزم حتى يصبح أكثر ذكاء واخضرارا وترشيدا للطاقة وصداقة للبيئة.. وهو أيضا مصدرا للأوكسجين!

قبل دخول المبنى، سيكون ملفتا للغاية حجم المساحة الخضراء حوله والطريقة التي تمت من خلالها زراعة تلك المساحة، وبالأرقام فإن 6000 متر مربع من المساحات الخضراء حول المبنى تم تزويدها بنباتات من أنواع مخصوصة بحيث تمد الموقع بأوكسجين يكفي لمعيشة أكثر من 5000 شخص سنويا.

كذلك، فإن الأشجار العالية والنخيل حول المبنى تشكل درعا طبيعيا ضد الضوضاء وفلترا أخضر ينقي الهواء المحيط ومن الشوائب ويمنع الضوضاء بشكل يتيح للموظفين المزيد من الهواء النقي وشعور جيد بتقليل التوتر والإجهاد والقدرة على التركيز وزيادة الإنتاجية.

أما المبنى من الداخل فهو مجهز ومزود بمجموعة من التقنيات الصديقة للبيئة التي تميزه بشكل خاص عن جيرانه من المباني الأخرى في القرية الذكية، سواء من حيث أنظمة التبريد والتدفئة أو استهلاك الطاقة والمياه.

يتميز مبنى اورنچ بنظام للتبريد عن طريق الأنابيب التي تعتمد على دورة المياه المثلجة بداخلها، وعلى عكس مباني محيطة أخرى، فقد طورت اورنچ هذا النظام بحيث يتم تكرار دورات المياه عدة مرات بحيث تستغل برودتها بأقصى حد، وهو أما أدى في نهاية المطاف إلى تقليل استخدام المياه بنسبة 48% في 2021 مقارنة بالعام 2019.

وبالإضافة إلى ذلك، اعتمدت اورنچ في مقرها الرئيسي العديد من تطبيقات الترشيد وتقليل الانبعاثات الكربونية، مثل نظام (BMS Systems) الآلي لضمان توفير استهلاك الطاقة، حيث يقوم النظام بتشغيل المباني من الساعة 8:00 صباحًا حتى 7:00 مساءً، متحكماً في الاستهلاك الكهربائي وفي أنظمة تشغيل وإيقاف المبني، وإيقاف التكييفات من الساعة 4:30 مساء والاضاءة بنسبة 50%  بجانب استخدام تقنية الـ LED في الإنارة، الأمر الذي مكن الشركة من خفض استهلاك الطاقة داخل المبنى بنسبة 48% في 2022 مقارنة بـ 2019.

البصمة الخضراء في السنترالات والفروع والمنتجات

بالطبع امتدت خطة التطوير في اورنچ مصر إلى الفروع التابعة لها والسنترالات التي تديرها في جميع أنحاء الجمهورية المصرية.

على مستوى السنترالات، تم إعداد خطة مباشرة للاعتماد بشكل مباشر على الطاقة النظيفة والمتجددة عبر التعاقد مباشرة مع موردين لتركيب خلايا شمسية على أسطح السنترالات ومراكز تحويل الهاتف المحمول الرئيسية  Mobile Switching Centers بحيث تصبح تلك الخلايا مصدرا معتمدا لتزويد الطاقة.

وعلى مستوى الفروع تم تنفيذ خطة رقمنة كاملة بحيث يتم تخفيض الاعتماد بشكل كبير على الأوراق حتى في الإعلانات الداخلية التي يتم بدلا من ذلك بثها عبر شاشات، بالإضافة إلى استخدام وسائل الإنارة الموفرة للطاقة.

أما فيما يتعلق بالمنتجات، فقد نفذت اورنچ عدة تحولات رقمية لتخفيض الاعتماد على كروت الشحن الورقية، كما أطلقت الشركة شرائح اتصالات صديقة للبيئة Eco-SIM مصنوعة من مواد صديقة للبيئة تمت إعادة تدويرها، وتهدف إلى خفض استهلاك البلاستيك وتقليل البصمة الكربونية.

 متجر المستقبل في شرم الشيخ

يقدم متجر اورنچ مصر بمدينة شرم الشيخ الذي يعد أحد أكثر أماكن العمل صداقة للبيئة على الإطلاق، نموذجا لما يجب أن تصبح عليه جميع الفروع في المستقبل، بحيث يتم إتاحة كافة الخدمات للعملاء بكفاءة بالغة مع تقديم أقصى احترام للبيئة والمناخ وعبر تبني مفهوم الاكتفاء الذاتي في المياه وتوفير الطاقة والتخلص من النفايات.

ويتوافر في هذا المتجر ،الذي يعتبر الاول من نوعه في مجموعة اورنچ العالمية، جهازا متطورا يحول الرطوبة في الهواء إلى ماء نقي (من خلال فلترة الأشعة فوق البنفسجية) air to water dispenser بمعدل 20 لتر ماء يوميا وهي كمية تكفي بنسبة 125% للعملاء المترددين على المتجر، وبإمكانها منع استخدام 1700 زجاجة بلاستيكية سنويا.

وهناك أيضا النباتات الجدارية الخضراء green walls التي يتم ريها والاعتناء بها داخل المتجر عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي وتوفر وحدها أوكسجين يكفي احتياجات 18 شخصا لمدة 24 ساعة (72000 متر مكعب من الهواء النقي سنويًا) ما يعمل على تقليل درجة الحرارة والرطوبة في المكان مع مكافحة الضوضاء وتوفير بيئة عمل مثلى للموظفين والعملاء.

وفي المتجر تتواجد حاوية نفايات تعمل أيضا بالذكاء الاصطناعيBin   AI Automatic Sorting Waste وتقوم بفرزوفصل النفايات إلى جزء قابل لإعادة التدوير وآخر غير ذلك، كما تعمل في الوقت ذاته على امتصاص الروائح الغريبة الناتجة من النفايات.

كما تنتشرأجهزة الاستشعار Sensors في كل مكان بهذا المتجر، حول الأبواب والنوافذ وأماكن أخرى، ومهمتها الدقيقة هي ارسال اشارات لكل ما يحدث داخل المتجر والذي من خلاله  يمكن ترشيد استهلاك الطاقة، فدرجة التبريد داخل المتجر تتغير تلقائيا بحسب عدد الأفراد أو التوقيت ليلا ونهارا أو درجات الحرارة في الخارج، كما تتبدل نسب الرطوبة إلى المستوى الصحي.

وتتكامل هذه الأنظمة جميعها، مع نظام ذكي متطور للغاية لمراقبة جودة الهواء Air quality monitoring يعمل على حساب الطاقة  المستهلكة وتنظيمها خلال التدفئة والتهوية والتكييف، كما يحصي عدد الأفراد الذين دخلوا المتجر ويراقب نسب ثاني أكسيد الكربون في المكان وكذلك نسب الأوكسجين وغيرها من المهام الأخرى.

هذا المتجر الأيقوني بكل ما فيه من تقنيات وابتكارات مصممة لحفظ البيئة بإمكانه تخفيض الانبعاثات بمقدار 0.64 طن متري سنويا، فضلا عن إنتاج هواء نقي بمقدار 72 الف متر مكعب سنويا.

شهادات الأيزو.. اعترافات دولية بإنجازات اورنچ

في عام 2022 وحده، حصلت اورنچ مصر على شهادتي أيزو في مجالات البيئة وكفاءة استخدام الطاقة بما يؤكد أن استراتيجيتها  بخصوص البيئة تسير على الطريق الصحيح وتحقق إنجازات ملموسة.

فقد حصلت الشركة هذا العام على شهادة المطابقة الفنية لمعيار «الأيزو» ISO 14064-1: 2018 للتحقق من البصمة الكربونية، والتي تؤكد امتلاك الشركة لنظام إدارة وحساب الغازات الدفيئة المتسببة في الاحتباس الحراري، والتحقق منها، والإبلاغ عنها. وهي بذلك تتبنى نظما متكاملة تتوافق مع معايير الأيزو السابقة التي حصلت عليها الشركة والتي تستهدف في نهاية المطاف مراعاة جميع العوامل البيئية خلال أنشطتها لتوفير خدمات الاتصالات المتنقلة والثابتة وكذلك صيانة الشبكات والأبراج.

كما حصلت اورنچ مصرأيضاً على شهادة المطابقة الفنية للمواصفة العالمية لنظم إدارة الطاقة “أيزو”ISO 50001 2018 في مجال تقديم خدمات الاتصالات المحمولة والثابتة وكذلك صيانة الشبكات وأبراج المحمول فضلا عن المباني الإدارية والفروع. وقد حصدت الشركة هذه الشهادة كونها تتبنى نهجاً منتظماً في تحقيق التحسين المستمر لأداء الطاقة خلال عملياتها اليومية كمشغل لخدمات الهاتف المحمول والهاتف الثابت الافتراضي وصيانة أبراج الاتصالات وخدمات الإنترنت الثابت وخدمات الاتصال المتعددة.

وفي الأعوام الماضية، حصلت اورنچ مصر على شهادة نظم الإدارة البيئية “الأيزو” ISO 14001: 2015  المعنية بتحسين عملياتها التشغيلية بالشكل الذي يضمن حماية البيئة أثناء ممارسة أنشطتها، وقد نالتها بعد اتباع سياسات صديقة للبيئة طبقا للمعايير.

مبادرات خلاّقة.. لضم المجتمع إلى جهود حماية المناخ؟

على مدار سنوات تنفيذ استراتيجيتها للتحول نحو سياسات صديقة للبيئة، أطلقت اورنچ مصر عدة مبادرات وحملات موازية لتوعية المجتمع بمسألة البيئة والمناخ، وذلك في ظل إيمانها بأن الأمر يتخطى حدود قطاع الاتصالات إلى قطاعات أخرى ويستوجب مشاركة مجتمعية متكاملة لتحقيق الأهداف العليا المنشودة في هذا الصدد.

ومن بين حملات عديدة نلفت النظر هنا إلى مبادرات تنظيف نهر النيل التي تميزت بمشاركة خاصة من موظفي اورنچ أنفسهم، فضلا عن مسابقات تشجيع المواطنين على جمع زجاجات المياه البلاستيكية وإعادة تدويرها لتصنع منها أشياء أخرى نافعة كالأزياء وغيرها.

أما أحدث المبادرات التي أطلقتها اورنچ في هذا المجال، فهي تشجيع عملاء الشركة على استبدال هواتفهم وإكسسواراتهم الإلكترونية القديمة والمتهالكة داخل أي فرع من فروع اورنچ والحصول في المقابل على 2000 وحدة علي الاكسسوارات و8000 وحدة علي الأجهزة يمكن استخدامها في المكالمات والإنترنت، على أن تقوم اورنچ بتوجيه هذه النفايات الإلكترونية الخطيرة إلى جهات مختصة لإعادة تدويرها والاستفادة منها في منتجات أخرى بما سيعود بالنفع على المجتمع وعلى البيئة والمناخ.

كما وقعت الشركة علي هامش COP27 بروتوكول تعاون مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة للتعاقد علي شراء الطاقة المتجددة واستخدامها في تشغيل شبكاتها ومواقعها في أنحاء الجمهورية كافة

ستميزها في COP27 بكل تأكيد

لأن  COP27 هو حدث عالمي ينعقد خصيصا لبحث كيفية حماية الكوكب ومناخه، فقد استعدت اورنچ مصر بقوة لتقديم خدمات تليق بالحدث الضخم وترفع الوعي بأهمية القضية لمستقبلنا.

في الممشى السياحي سيكون بوسع كل الحضور الاستمتاع بإنترنت مجاني من اورنچ عبر الـ Wi-Fi ، كذلك سيكون من السهل التعرف على وجودنا بالنظر إلى محطتين للاتصالات قامت اورنچ بتدشينهما ليعملا سويا بالطاقة الشمسية كنموذج لتقديم خدمات الاتصالات الصديقة للبيئة ودون أي انبعاثات كربونية، وستكون هذه المحطات مميزة بهويتها البصرية التي تنسجم مع البيئة الخضراء المحيطة.

فضلا عن ذلك، قامت اورنچ بنشر فرق عمل احترافية ومتخصصة في العديد من المواقع بشرم الشيخ للتأكد من تقديم خدماتها بأعلى كفاءة ممكنة على مدار أيام الحدث، سواء على مستوى العمليات أو الصيانة اللحظية، فضلا عن إجراء قياسات دورية للخدمات وترقيتها قدر الإمكان لضمان تقديم خدمات تقنية تليق بمكانة مصر كدولة مستضيفة لهذا الحدث العالمي.