اخبارسلايدر

رئيس الوزراء يشهد  توقيع مذكرة تفاهم بين “الهيئة العامة للرعاية الصحية” و”أسترازينيكا” لتعزيز مفهوم المنشآت الصحية الخضراء

كتب كمال ريان

على هامش انطلاق فعاليات قمة المناخ “COP27″، التي تستضيفها مصر بمدينة شرم الشيخ، شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للرعاية الصحية، وشركة “استرازينيكا مصر” للصناعات الدوائية، بشأن تعزيز مفهوم المنشآت الصحية الخضراء، وذلك بحضور الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، والسير “باسكال كلود رولاند”، الرئيس التنفيذي لشركة “استرازينيكا” العالمية.

ووقع مذكرة التفاهم، كل من الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، والدكتور حاتم الورداني، رئيس مجلس إدارة شركة “استرازينيكا مصر” للصناعات الدوائية.

وعقب التوقيع، أشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن توقيع مذكرة التفاهم بين الهيئة والشركة يأتي اتساقًا مع جهود الدولة المصرية لتوحيد الجهود الرامية للتعامل مع قضايا التغيرات المناخية، وخاصة فيما يتعلق بمحور الرعاية الصحية، وكذلك اتساقًا مع مبادرة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لنشر الوعي البيئي (اتحضر للأخضر).

وفي هذا الإطار، أشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى المردود الإيجابي الكبير من تطبيق مفهوم المنشآت الصحية الخضراء على تعزيز العمل المناخي، وجذب الاستثمارات في مجال الرعاية الصحية بمصر، وإقامة المشروعات الصحية الخضراء المستدامة، مما يسهم في توفير مزيد من فرص العمل وخدمة قطاعات الرعاية الصحية، بما فيها منظومة التأمين الصحي الشامل، إضافة إلى ما يتحقق من نتائج إيجابية في هذا الشأن، الأمر الذي يسهم في دعم الاقتصاد الوطني.

من جانبه، أوضح الدكتور خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان، أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم تعتبر التعاون الثاني الذي يجمع بين الهيئة العامة للرعاية الصحية، وشركة “أسترازينيكا”، وذلك عقب التعاون في التأمين الطبي لمؤتمر المناخ COP27، من خلال توفير المستشفى الميداني المُصغر “EHA FIELD HOSPITAL” المقام بالمنطقة الخضراء للمؤتمر؛ من أجل ضمان توفير خدمات طبية فائقة الجودة للوفود المشاركة بالمؤتمر، مؤكدا أن المستشفى الميداني يعد نقلة نوعية في مجال تقديم الخدمات والرعاية الصحية للوفود المشاركة بالمؤتمر بمعايير عالمية.

وفي هذا السياق، أعرب وزير الصحة والسكان عن تقديم الشكر لشركة أسترازينيكا؛ لتعاونها الدائم والمثمر مع مصر في مجالات الرعاية الصحية والدوائية، وتعزيز تبادل الممارسات التكنولوجية والمبتكرة من أجل مستقبل رعاية صحية أكثر أمانًا واستدامة، وبما يتماشى مع رؤية الدولة المصرية لتوطين أهداف التنمية المستدامة لمصر في ضوء “رؤية مصر 2030″، ودعم خطط التعافي الأخضر لقمة المناخ، والاستراتيجية الوطنية المصرية لتغير المناخ 2050.
من جهته، أكد الدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، أن مذكرة التفاهم تأتي في إطار تعزيز عدد من الأنشطة المتعلقة بالتحول الأخضر لمستشفيات الهيئة، من خلال إنشاء محطات للطاقة النظيفة، واستخدام الأدوية والمستلزمات الطبية ذات البصمة الكربونية المنخفضة، وزيادة المساحات الخضراء المزروعة بالمناطق المحيطة بالمستشفيات، واستخدام المياه النقية والنظيفة، والتداول الأمثل للمخلفات الطبية والمواد الكيماوية، من أجل تحسين جودة الهواء وخفض الانبعاثات الكربونية.
وفي هذا السياق، نوه رئيس الهيئة إلى أنه على هامش مذكرة التفاهم سيتم تمويل مشروع إنشاء محطات شحن للسيارات والمركبات التي تعمل بالطاقة الكهربائية.
كما لفت الدكتور أحمد السبكي، في الوقت نفسه، إلى أن نجاح مستشفى شرم الشيخ الدولي، التابعة للهيئة العامة للرعاية الصحية بمحافظة جنوب سيناء، في الحصول على الاعتراف الدولي من شبكة المستشفيات العالمية الخضراء (GGHH)، كأول مستشفى مصري، يعد حجر الأساس في مسيرة تحول منشآت هيئة الرعاية الصحية إلى منشآت صحية خضراء صديقة للبيئة ومستدامة.

من ناحيته، أشاد السير باسكال كلود رولاند، الرئيس التنفيذي لشركة أسترازينيكا على مستوى العالم، بتطور نظام الرعاية الصحية في مصر، وبدء تطبيق مفهوم المنشآت الصحية الخضراء، معربا عن شعوره بالفخر لما وصل إليه منظومة الرعاية الصحية في مصر، في التحرك نحو العالمية، مؤكدًا استمرار الشركة في التعاون لتعزيز النهوض بهذه المنظومة، واستدامتها بمعايير عالمية.
من جانبه، أشار الدكتور حاتم الورداني، رئيس مجلس إدارة شركة “أسترازينيكا مصر”، إلى نجاح الدولة المصرية في تنمية قطاع الرعاية الصحية بصورة فاقت التوقعات على جميع المستويات، وهو ما شجع القطاع الخاص على المشاركة في هذا المجال، والعمل بالتوافق مع توجهات الدولة لتنمية وتطوير قطاع الرعاية الصحية والعمل بمفهوم الرعاية الصحية الخضراء والمستدامة، مؤكدا التزام “أسترازينيكا” بدورها الاستراتيجي تجاه قطاع الرعاية الصحية في مصر، وإمداده بكل ما هو جديد على المستوى العالميّ.