تكنولوجياسلايدر

مكي : “بنية” تتعاون مع الجهات الحكومية والبنوك لتأمين مراكز البيانات بحلول الأمن السيبراني

كتب- كمال ريان

أكد المهندس أحمد مكي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “بنية” ان الشركة تتعاون مع الجهات الحكومية لتطوير مراكز البيانات وتأمينها بأحدث حلول الأمن السيبراني، وفي مقدمتها تأمين القطاع المصرفي، حيث تم الانتهاء من مشروعات تعاون مع البنك المركزي وبنكي مصر والقاهرة، وبصدد استكمال أعمال التأمين بالتعاون مع باقي البنوك التابعة للمنظومة المصرفية بالكامل في مصر .

جاء ذلك خلال مشاركة شركة  “Benya Systems”، إحدى شركات مجموعة “بنية” الرائدة في مجالات البنية التحتية بمصر وأفريقيا والشرق الأوسط، كراعي ماسي في مؤتمر ومعرض أمن المعلومات والأمن السيبراني caisec 22 تحت شعار “الأمن السيبراني في وقت الأزمات” المنعقد خلال الفترة من 13 إلى 14 يونيو الجاري، بمشاركة 7 وزارات وحضور قادة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر، وخبراء دوليين ومحليين في مجالات الأمن السيبراني، لمناقشة وعرض أحدث اتجاهات أمن المعلومات والمخاطر التي تواجه المؤسسات، وكيفية وضع حلول للأمن السيبراني كجزء من أولويات أعمالها.

تأتي مشاركة مجموعة “بنية” في هذا الحدث لعرض وتبادل الخبرات انطلاقا من إيمانها بأهمية هذه الفعاليات في رفع الوعي حول الأمن السيبراني، وعرض أحدث الأساليب المتبعة للحماية من الاختراق الأمني، وذلك لدفع وحماية النمو في صناعة تكنولوجيا المعلومات، وتحقيق التكامل بين كل قطاعات الدولة لتعزيز الأمن السيبراني.

وتعليقًا على هذا الحدث، أعرب المهندس أحمد مكي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “بنية”، عن سعادته بمشاركة “Benya Systems” في فعالية caisec 22ورعايتها التي تأتي في إطار رؤية المجموعة لأهمية نشر مفاهيم الأمن السيبراني من منطلق الخبرات التي تتمتع بها في مختلف المشروعات التي تعمل بها محليا وإقليميا، وهو الأمر الذي ينعكس على مختلف القطاعات الاقتصادية بالاستقرار ونمو الإنتاج، مشيراً إلى أن مجال عمل مجموعة “بنية” المتعلق بتطوير البنية التحتية التكنولوجية يرتبط بشكل وثيق بقطاع أمن المعلومات و الأمن السيبراني، وهو ما يجعلها من أكثر الشركات حرصًا على الاستعانة بأحدث وأكفأ حلول التأمين للبيانات و المعلومات، و تسعى دوماً لمواكبة كل التطورات العالمية في مجال الأمن السيبراني.

وأضاف مكي، أن رؤية مجموعة “بنية” ترتكز على أن عملية التحول الرقمي وتزايد الاعتماد على الوسائل التكنولوجية لابد من حمايتها من أي مخاطر يمكن أن تتعرض لها ، وهو ما يتطلب ضرورة تضافر كافة الجهود لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية البيانات والمعلومات والنظم والشبكات العامة والخاصة، مشيرا إلى أن جانب من أهمية هذه الفعاليات هو طرح المجالات المرتبطة بالتدريب وتأهيل الكوادر البشرية وإكسابها الخبرات اللازمة لتفعيل منظومة الأمن السيبراني في مختلف القطاعات.

وشدد مكي، على أهمية تعاون كل الجهات المعنية في الدولة جنبًا إلى جنب مع قادة الأعمال والمستثمرين في دعم حراك اجتماعي اقتصادي يعمل على ترسيخ الأمن السيبراني وآلياته في جميع المشروعات والقطاعات المختلفة، لتحافظ مصر على ما أحرزته من تقدم كبير في مجال التحول الرقمي وصناعة التكنولوجيا بوجه عام.

كما أضاف مكي، إن مجال الأمن السيبراني هو أحد أهم القطاعات التي صنعت فيها مجموعة “بنية” قصة نجاح باعتبارها فاعل رئيسي في منظومة التحول الرقمي في مصر، وذلك من خلال التعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية في هذا الشأن،

جدير بالذكر أن مؤتمر caisec 22 يعقد للمرة الأولى ، بمشاركة صانعي القرار الرئيسيين من مختلف الجهات العامة والخاصة، ومجموعة من الخبراء في مجال الأمن السيبراني لمشاركة خبراتهم حول أحدث الاتجاهات في مجال الأمن السيبراني، وخطط دمج المرونة الإلكترونية في استراتيجيات إدارة المخاطر، ويتضمن المؤتمر عددا من الجلسات حول المسار المصرفي وتكنولوجيا المالية، والمسار الحكومي، ومسار الاتصالات، وحماية البنية التحتية التكنولوجية.