اخبارسلايدر

رئيس الوزراء يتفقد المنطقة الاستثمارية بيراميدز لتنمية المناطق الصناعية ومصانع العاشر من رمضان

مدبولى: دعم دور القطاع الخاص كشريك محورى والتوسع فى إقامة المناطق الحرة

كتب – كمال ريان:

أكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء أن قطاع الصناعة، يحظي باهتمام كبير من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي  الذى يكلف  بتقديم كافة أوجه الدعم لهذا القطاع المهم، ومواكبة أحدث التكنولوجيات على المستوى العالمى

وأشار مدبولي خلال جولة تفقدية لمصانع العاشر من رمضان الى أهمية قطاع الصناعة في توفير احتياجات السوق المحلية من مختلف المنتجات والسلع،   ونمو حجم الصادرات المصرية  ، وهو ما ينعكس على مؤشرات الاقتصاد المصري، ويدعم جهود الدولة في توفير المزيد من فرص العمل والحياة الكريمة للمواطنين على مستوى الجمهورية.

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على سعي كافة أجهزة وجهات الدولة لجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، ودعم دور القطاع الخاص كشريك محورى فى مختلف عمليات التنمية، وذلك من خلال العمل على تهيئة المناخ الاستثمارى فى مختلف القطاعات، والتوسع فى إقامة المناطق الحرة، بما يسهم فى قيام المستثمرين الجادين بضخ المزيد من استثماراتهم سواء من خلال إقامة مصانع جديدة، أو التوسع فى القائم منها، منوهاً إلى الاهتمام بالصناعات كثيفة العمالة، كصناعات المنسوجات والغزل والنسيج والصناعات الغذائية، لما لها من دور كبير فى توفير المزيد من فرص العمل الجديدة، حيث ساهمت تلك الصناعات في تراجع معدل البطالة في مصر بنهاية عام 2021، إلى 7.4% من قوة العمل، مقابل 7.9% خلال عام 2020.

ونوه رئيس الوزراء إلى ما تتمتع به المصانع العاملة في المناطق الاستثمارية من مزايا وحوافز وضمانات، وكذا ما يتعلق بسهولة دمجها ضمن سلاسل القيمة المُضافة، وهو ما يحقق أعلى فائدة للمستثمرين والمنظومة الاقتصادية.

وشملت جولة رئيس الوزراء تفقد المنطقة الاستثمارية “بيراميدز لتنمية المناطق الصناعية”، وزيارة عدد من مصانع المناطق الحرة الخاصة بمدينة العاشر من رمضان، لمتابعة نشاط المشروعات بتلك المناطق، وخطط التوسعات الاستثمارية المستقبلية لها

كما تفقد  رئيس الوزراء ومرافقوه الزيارة بتفقد مصنع شركة “بدوي جروب” للصناعات الغذائية، بما في ذلك مراحل الانتاج، حيث استمع إلى شرح من  بهاء الدين بدوي، رئيس مجلس إدارة الشركة، حول نشاط عمل الشركة، وتابع التجهيزات الجارية الخاصة بالتوسعات وزيادة الطاقة الإنتاجية لها، والمتضمنة إضافة خطي إنتاج مكرونة، والتي تأتي ضمن خطة الشركة للتوسع وزيادة حجم الصادرات من منتجاتها.

وكشف رئيس مجلس إدارة الشركة عن أن رأس المال المستثمر يصل إلى  ٢ مليار جنيه، فى نشاط إقامة وتشغيل مصنع ومطحن لانتاج المكرونة والدقيق، وأن المساحة الاجمالية لمصنع إنتاج المكرونة تصل إلى نحو 50 ألف متر مربع، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصنع المكرونة نحو 14 ألف طن شهري، بالإضافة إلى 7 آلاف طن شهري من الدقيق، مشيرا إلي أن المصنع يعمل به نحو 1000 عامل من مختلف التخصصات، وتملك الشركة منافذ توزيع لمنتجاتها على مستوى الجمهورية، فضلاً عما تقوم بتصديره لعدد من الدول.

وأشاد الدكتور مصطفي مدبولي بما يمتلكه المصنع من صوامع للقمح، يخزن بها القمح الخام اللازم لعمليات الانتاج وفقاً لاحدث التقنيات، وبسعات تخزينية كبيرة تكفي لعمليات الانتاج اللازمة للفترة المقبلة.

كما تفقد مدبولي  مجموعة شركات المصرية السويسرية حيث  استمع إلى شرح  أحمد السباعي، المدير العام للشركة، حول نشاط عمل مجموعة شركات المصرية السويسرية، التى تتواجد بالسوق المصرية منذ عام 1995، مؤكدا  أن المجموعة تضم شركة المصرية السويسرية للمركزات، والتى تم انشاؤها عام 2013 برأس مال 40 مليون جنيه ، على مساحة 6000 متر، لتصنيع منتجات المركزات، والتى تشمل الصلصة، والمربى، والعصير، بطاقة انتاجية 3000 طن شهري، من خلال الاعتماد على خط انتاج معجون الطماطم، والفاكهة، بعبوات ومقاسات مختلفة سواء برطمان، أو صفيح، أو اكياس، وذلك سعياً لتلبية احتياجات وانماط الاستهلاك المختلفة.

ونوه المدير العام إلى أن منتجات الشركة تتمتع بسمعة طيبة وجودة عالية في السوق المحلية، والعربية، وعلى المستوى الاقليمي، حيث تقوم بتصدير تلك المنتجات إلى عدد كبير من الدول، ويصل متوسط حجم صادرات الشركة إلى أكثر من 10  آلاف طن سنوياً، ولافتاً إلي أن هذا الصرح الضخم يعمل بأياد مصرية 100% مدربة وذات كفاءة عالية، يصل عددها إلى نحو 700 موظف بالشركة.

وأضاف المدير العام أن المجموعة تتضمن أيضا شركة المصرية السويسرية للمكرونة برأس مال 100 مليون جنيه مصري، وتحتوى على مطحن دقيق فاخر تصل طاقته الانتاجية إلى 24 ألف طن شهري، وكذا مصنع المكرونة بطاقة انتاجية تصل إلى 7500 طن شهري، مقام على مساحة 44 ألف متر مربع.

كما تفقد الأعمال الإنشائية لمصنع نفرتاري لإنتاج السجاد الميكانيكي، التابع لمجموعة النساجون الشرقيون، حيث اوضح  صلاح عبد العزيز عبد المطلب، رئيس مجلس الإدارة أن مصنع نفرتاري يحتوي على 22 “نول”، بالإضافة إلى مصنع تجهيز، وذلك باستثمارات تقدر بأكثر من 760 مليون جنيه، مؤكداً أن التوسعات الجديدة للمجموعة تستهدف توفير مزيد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، حيث سيوفر المصنع الجديد 600 فرصة عمل مباشرة، وسيتم توجيه معظم انتاجه للتصدير، وذلك ضمن خطة المجموعة الطموحة لاستثمار ملياري جنيه لتعزيز مكانتها كشركة رائدة عالميا في إنتاج السجاد.

واستعرض  صلاح عبد العزيز عبد المطلب، أهم الاستثمارات التي قامت المجموعة بتنفيذها خلال العام الماضي، موضحا أنه تم إنشاء خط لإنتاج خيوط البوليستر وماكينات لخطوط التجهيز الخاصة بها، بتكلفة استثمارية 200 مليون جنيه، فضلاً عن إضافة أنوال جديدة متطورة تكنولوجياً، بتكلفة استثمارية 440 مليون جنيه، مما ساهم في زيادة عدد العاملين بالمجموعة إلى 20 آلف عامل، حيث تم توظيف ١٣٠٠ عامل جديد خلال العام الماضي فقط، وزيادة إنتاج الشركة إلى 68 مليون متر مربع من السجاد، بمبيعات تقدر بنحو 11.4 مليار جنيه خلال العام الماضي، منها ٦ مليارات جنيه للتصدير، مضيفاً أنه من المستهدف خلال السنوات الثلاث القادمة الوصول بحجم الانتاج إلى نحو 100 مليون متر مربع.

وتفقد  رئيس الوزراء مصنع شركة العرفة للاستثمارات والاستشارات، إحدى الشركات الرائدة في مجال صناعة وتجارة الملابس الجاهزة.

وخلال الجولة  إلي شرح من الدكتور علاء عرفة، رئيس مجلس إدارة المجموعة، والذى أشار إلي امتلاك شركة العرفة للاستثمارات والاستشارات قاعدة من المصانع تُعد الأضخم في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتساهم بشكل ملموس في زيادة الصادرات المصرية من الملابس الجاهزة، وخاصة إلى السوق الامريكية، والاسبانية، والانجليزية، فضلاً عن استخدامها لأقمشة مصرية لتصنيع البدل في مصانع التجهيزات، بما يدعم توجه الدولة نحو تعميق الصناعة المصرية.

وأضاف رئيس مجلس الإدارة أن مجموعة عرفة تضم شركة جولدن تكس للاصواف، المقامة على مساحة 60 الف متر مربع بمدينة العاشر من رمضان، والتي تًعد من أضخم المصانع في المنطقة فى صناعة الأقمشة الصوفية، والتي يتم بيعها في السوق المحلية وتصديرها إلي الأسواق الأمريكية والأوروبية، كما تضم المجموعة شركة “ايجيبت تيلورنج” و”الشركة السويسرية للملابس الجاهزة”، والتي تعد كيانا صناعيا عريقا لصناعة الملابس الرسمية، وتقع علي مساحة 50 الف متر مربع بمدينة العاشر من رمضان، وتقوم بانتاج حوالي 5 الاف بدلة يوميا لعملاء الشركة من كبري بيوت الازياء العالمية.

وأشار رئيس مجلس الإدارة إلى أن مجموعة عرفة تمتلك ايضاً مجمعا صناعيا بمدينة بنى سويف على مساحة 150 الف متر مربع يحتوي على 3 مصانع تم بناؤها علي 25% من مساحة الأرض الكلية وهى: الشركة السويسرية للملابس القطنية (منطقة حرة خاصة، متخصصة فى تصنيع و تصدير الملابس الكاجوال لارقى ماركات الازياء العالمية)، وشركة “كريستال فور ماكينك شيرتس” المتخصصة فى صناعة وتصدير القمصان عالية الجودة، ومن أهم عملائها Massimo Dutti و Ben Sherman و Brooks Brothers و TED Baker، وArmani، وCintus وغيرها، إلى جانب “شركة كاميجيت” للملابس الجاهزة التي تم انشاؤها كمشروع مشترك بين شركة العرفة و بيت الازياء العالمى Ermenegildo Zegna.

ولفت الدكتور علاء عرفة إلى أن المجموعة تحقق مبيعات سنوية تقدر بحوالي 250 مليون دولار امريكي، وتضم نخبة من الكوادر فى مجالات الادارة والاستثمار وصناعة الغزل والنسيج، ما يجعلها هدفا رئيسيا لكبار المستثمرين، فضلاً عن دورها فى توفير ١٠ الاف فرصة عمل، ومضيفاً أن الشركة تلتزم بأعلي معايير الجودة للخامات المنتجة، وتوقيتات تسليم المنتجات إلي عملائها، موضحاً أن هناك قسما خاصا بالشركة لمراجعة المنتجات ومطابقتها للمواصفات المتفق عليها لضمان جودتها.

ولفت الدكتور علاء عرفة إلى أن الشركة تفتخر بتوظيف ما يقارب من نصف عمالة المجموعة من السيدات، وتوفر لهم حضانة بهيكل ادارى كامل لتعليم اطفال السيدات العاملات بالمصانع بشكل مجانى، كما توفر للعاملين كافة وسائل الرعاية، بما في ذلك المساهمة في توفير مجمع سكنى لعمال مصانع العاشر من رمضان بتجهيزات كاملة ومجمع ترفيهي.

وخلال الجولة، أجري الدكتور مصطفي مدبولي، حواراً مع العاملين، للإطمئنان علي أوضاعهم، وحرص على الاستماع إلى آرائهم حول مختلف ظروف وبيئة العمل، والخدمات المتوافرة لهم من وسائل نقل، ومسكن، ومدي قربه من محل العمل، وما إلي ذلك.