اتصالاتسلايدر

 وزير الاتصالات يبحث مع سفيرة الامارات جذب الاستثمارات الاماراتية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والتعاون فى مجالات الذكاء الاصطناعى والبريد

كتب – كمال ريان

بحث الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع  مريم خليفة الكعبى سفيرة دولة الامارات العربية المتحدة بمصر  فرص جذب الاستثمارات الاماراتية إلى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرى ومناقشة آليات تعزيز التعاون المشترك بين البلدين فى المجالات ذات الصلة لاسيما المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والخدمات البريدية.
وأشار الدكتور عمرو طلعت خلال اللقاء الذي حضره المهندس/ عمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” الى الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي وجهود الدولة لتوطين هذه الصناعة الهامة ومنها تنفيذ عدد من المشروعات فى مركز الابتكار التطبيقي لايجاد حلول مبتكرة باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات ومنها الزراعة والرعاية الصحية، كما أشار أيضا الى انشاء جامعة مصر للمعلوماتية التى تقدم درجة البكالوريوس والماجيستير في تخصصات علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومنها هندسة الحاسب والذكاء الاصطناعي وذلك بالتعاون مع جامعات دولية مرموقة؛ لافتا الى أنه يمكن للطلاب الاماراتيين الالتحاق بالجامعة والحصول على خدماتها التعليمية التي تضاهى كبرى الجامعات العالمية.
ومن جانبها؛ أكدت السيدة سفيرة دولة الامارات العربية المتحدة بمصر على اهتمامها بالتعرف على الفرص الاستثمارية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري لعرضها على الجهات الاستثمارية في الامارات.
وأوضح الدكتور عمرو طلعت فرص الاستثمار المتنوعة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومنها الاستثمار في مراكز البيانات؛ حيث تتمتع مصر بالعديد من المزايا التنافسية في هذه الصناعة لما تحظى به من موقع جغرافي متميز يربط بين الشرق والغرب ومرور 13 كابل بحرى بأراضيها حيث تنقل هذه الكابلات اكثر من 90 % من حركة البيانات في أسيا وأوروبا؛ لافتا الى أنه يمكن دعوة الشركات الاماراتية للاستثمار فى مجال تصنيع أبراج المحمول وكذلك كابلات الألياف الضوئية، بالإضافة الى تنفيذ مشروعات مشتركة باستخدام انترنت الأشياء.
وتطرق اللقاء الى بحث فرص الاستثمار في الشركات الناشئة في ضوء العمل على اطلاق صندوق لدعم الشركات الناشئة في مرحلة النمو؛ فضلا عن دعم التعاون في تصنيع وتصميم الالكترونيات لاسيما مع توافر الكوادر المصرية العاملة في مجال تصميم الدوائر الالكترونية، الى جانب تعزيز التعاون المشترك في مجال البريد بين الهيئتين في كلا البلدين لاسيما فيما يتعلق بالحوالات والبعائث البريدية.
كما وجه الدكتور/عمرو طلعت الدعوة لوزير الذكاء الاصطناعى والاقتصاد الرقمي من خلال السفيرة لزيارة مصر لتبادل الرؤى وتعزيز التعاون في مجال الذكاء الاصطناعي.

وأشادت السفيرة بالخبرات المصرية في مجال البحوث التطبيقية؛ مؤكدة على أهمية العمل المشترك بين مصر والامارات في تنفيذ مشروعات ثنائية، وكذلك في التشارك في الفعاليات المتعلقة بالذكاء الاصطناعى التي يتم تنظيمها في كلا البلدين؛ بالإضافة الى التعاون في مجال الزراعة الذكية.