تكنولوجياسلايدر

في ملتقى توظيف جامعة عين شمس.. إيتيدا تؤكد تدريب اكثر من ١٦٠ الف شاب وشابة على مهارات العمل الحر

محفوظ: الشركات الناشئة تشهد نموا وصل الى 170% في مصر

كتب – كمال ريان

شارك المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا” أن  الهيئة قامت بتدريب اكثر من ١٦٠ الف شاب وشابة على مهارات العمل الحر والمهارات التقنية بجانب المهارات الناعمة والأساسية بسوق العمل، وذلك من خلال مبادرة “مستقبلنا رقمي”.

وفي كلمته التي ألقاها نيابة عن الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فعاليات ملتقى التوظيف الأول لجامعة عين شمس 2022 أشار  محفوظ إلى ان “إيتيدا” أطلقت الإصدار الثاني من المبادرة وقامت بإضافة عددًا من التخصصات التكنولوجية بمختلف المستويات في مجالات تصميم المواقع الإلكترونية وتطويرها، وتحليل البيانات، والحوسبة السحابية، وتعلم الآلة، واللغات البرمجية والمُكملة لتطوير المواقع ومنها منهجية React، والتسويق الرقمي.

وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة في فعاليات الملتقى الذي ينظمه مركز التوظيف بالجامعة، بحضور الدكتور محمود المتيني، رئيس الجامعة ونواب رئيس الجامعة وعدد من عمداء الكليات ومسؤولي الشركات المشاركة بالملتقى  على حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجهاتها التابعة ومن ضمنها “ايتيدا” على التواجد والمشاركة الفعالة في مثل هذه المحافل وبناء شراكات متعددة مع المؤسسات الاكاديمية لربط المخرجات التعليمية باحتياجات السوق، وتبادل الخبرات وفتح آفاق جديدة لتنمية قدرات الطلاب وزيادة قدراتهم التنافسية وإعدادهم للحياة العملية.

وقال محفوظ ان خريطة سوق العمل بقطاع تكنولوجيا المعلومات المصرى تتمثل في ٣ روافد رئيسية اهمها شركات تكنولوجيا المعلومات المحلية والعالمية التي تتخذ من مصر مقرا ومركزا لعملياتها الاقليمية والعالمية، وتقوم ايضا بتلبية الطلب المحلى من مشروعات التحول الرقمي في مختلف القطاعات مشيرا الى أن  الشركات الناشئة المصرية أصبحت احد اهم محركات الاقتصاد وخلق فرص العمل، حيث يشهد هذا القطاع ازدهارا ونموا ملحوظا في مصر يصل الى حوالي ١٧٠٪؜ نتيجة انتشار الفكر الابتكاري والريادي في المجتمع المصري بين الشباب وتبنى الدولة المصرية للعديد من المبادرات التي تسعى بقوة لتنميته ودفع معدلات نموه.

كما أشار المهندس عمرو محفوظ الى ضرورة إعداد كوادر مؤهلة وخريجين متميزين يساهموا في إثراء حقل المهارات المصري والمنافسة بقوة في السوق المحلي والعالمي لقطاع تكنولوجيا المعلومات لما يوفره من فرص عمل كثيفة للشباب المحترف في كافة اطياف ومجالات تكنولوجيا المعلومات.

وأوضح محفوظ ان وباء فيروس كورونا المستجد ساهم في تسريع عمليات الرقمنة وزيادة الاعتماد على خدمات التكنولوجيا وانتشار ثقافة الحلول الرقمية. وأضاف ان هذا الانتشار أدى الى زيادة الطلب على المهارات الرقمية بالسوقين المحلى والعالمي وبالتالي خلق المزيد من فرص العمل في مجالات تكنولوجيا المعلومات، مشيرا الى انه يوجد أكثر من مليون فرصة عمل في أحد الدول الرائدة عالميا بمجال تكنولوجيا المعلومات ولا يستطيعوا تلبيتها لنقص المهارات وتعمل الهيئة على اقتناص هذه الفرص من خلال جذب الشركات العالمية للسوق المصري أو تشجيع الموجود منها بالفعل على التوسع في عملياته في مصر في ظل اتباع العديد من الشركات متعددة الجنسيات سياسات تبادلية لتنويع مراكز خدماتها العالمية.

وكانت هيئة  تنمية صناعة تكنولوجيا  المعلومات قد أعلنت مؤخرا عن تفاصيل برنامجها التخصصي لتدريب 10 آلاف شاب وشابة من طلاب السنة الأخيرة بالجامعة وحديثي التخرج حتى سن 30 عام، خلال عام واحد على إتقان اللغات الأوروبية ومنها اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية، لسهولة الالتحاق بسوق العمل بقطاع التعهيد والمعروف باسم L2GO وهو منحة مجانية مقدمة من الهيئة ويأتي ضمن مبادرات استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد، بهدف جذب المزيد من الاستثمارات إلى السوق المصري من خلال تعزيز حقل المواهب والكفاءات المصرية، بالأخص الكوادر المؤهلة لغويًا وأيضًا المهارات الشخصية. وتسعى الهيئة إلى تأهيل المتدربين إلى مستوى B2 طبقًا للإطار الأوروبي المرجعي الموحد للغات،

وتقدم الهيئة العديد من البرامج والمبادرات النوعية لصقل المهارات التقنية واللغوية للشباب والعاملين بقطاع تكنولوجيا المعلومات وقطاع التعهيد والخدمات العابرة للحدود لتاهيلهم وبناء قدراتهم على مستوى مهنى يواكب متطلبات سوق العمل الدولى ووفقا لمتطلبات الشركات متعددة الجنسيات، وفي القطاعات المختلفة للصناعة.