اتصالاتسلايدر

مجموعة اتصالات تطلق الهوية المؤسسية الجديدة للمجموعة تحت العلامة التجارية “&e”

ضمن استراتيجيتها للتحول إلى مجموعة تكنولوجيا رائدة عالمياً

جاسم بوعتابه الزعابي: علامة فارقة في تاريخ المجموعة لتصبح أقرب إلى حياة العملاء وجعلها أكثر سهولة بقدرات رقمية فائقة

حاتم دويدار: نسعى إلى قيادة تقنيات المستقبل وتزويد المؤسسات والحكومات والمجتمعات بخدمات موثوقة في مجالات الاتصالات الرقمية والتكنولوجيا

كتب كمال ريان

اعلنت  مجموعة اتصالات عن الهوية المؤسسية الجديدة للمجموعة، تحت العلامة التجارية ”  “&e” في إطار رؤيتها للتحول إلى مجموعة تقدم أحدث خدمات التكنولوجيا والاتصالات الرقمية ، وذلك  بحضور الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة في دولة الإمارات، ووزير شؤون مجلس الوزراء محمد بن عبد الله القرقاوي، ووزير الدولة للشؤون المالية محمد بن هادي الحسيني، ورئيس مجلس إدارة “e&” جاسم محمد بوعتابه الزعابي.

تأتي هذه الخطوة لتعكس طموحات النمو المستقبلي للمجموعة التي تنتشر خدماتها اليوم في 16 دولة حول العالم، وذلك في إطار استراتيجية جديدة لتسريع عملية التحول إلى مجموعة تكنولوجيا رائدة عالمياً. تهدف الاستراتيجية إلى تعزيز فرص النمو من خلال نموذج أكثر مرونة يقوم على ركائز تمثل قطاعات أعمال رئيسية للمجموعة، وأولوياتها الاستراتيجية التي تجسد قيمها الراسخة لتحقيق رضا العملاء ومصلحة المساهمين والمستثمرين والشركاء.

استراتيجية طموحة

ويقوم نموذج الأعمال تحت مظلة & eعلى قطاعات، في مقدمتها قطاع الاتصالات، و”&e الحياة”، و”e& المؤسسات”

و”& eالاستثمار”.

ويحتفظ قطاع الاتصالات بنفس الشعار والعلامة التجارية، للحفاظ على إرث المجموعة وتميزها في تقديم الخدمات، وسيركز على تعزيز حضور المجموعة في 16 سوقاً تعمل بها حالياً، إلى جانب استكشاف فرص نمو واعدة في أسواق جديدة مع التركيز على الخدمات الرقمية للعملاء الأفراد، بما يرتقي بتجاربهم ويعزز نمط حياتهم.

تأتي”& eالحياة”، لتجعل العالم الرقمي من الجيل التالي من الخدمات التكنولوجية مواكباً وملبياً لمتطلبات الحياة اليومية العملاء، وتشمل خدمات الترفيه والبيع بالتجزئة وخدمات التنقل والتكنولوجيا المالية.

ومن أجل توفير منظومة رقمية متطورة للحكومات وقطاع الأعمال والمشاريع، تركز”&e المؤسسات” على زيادة القيمة التي تقدمها “&e” للشركات والحكومات إلى أقصى حد من خلال حلول الأمن السيبراني القوية والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، فضلاً عن خدمة المشاريع الضخمة.

وستركز “& eالاستثمار” على الفرص الاستثمارية وعمليات الاستحواذ، لتعزيز حضورها عالمياً.

انطلاقة جديدة مبنية على أسس راسخة

بدوره، قال جاسم محمد بو عتابه الزعابي، رئيس مجلس إدارة &e: إن هذه المناسبة تُمثل علامة فارقة في تاريخ الشركة، وانطلاقة جديدة نؤكد من خلالها عزمنا على تحقيق المزيد من الإنجازات، لأننا نؤمن أن التطوير المستمر لنموذج أعمال المجموعة يعكس مرونتها وقدرتها على استكشاف آفاق جديدة، وقد عززنا قدراتنا لكي نصل إلى هذه المرحلة المتقدمة التي نستعد فيها لإحداث التغيير الإيجابي لعملائنا والمساهمين والمستثمرين، ونصبح أقرب إلى حياتهم، ونجعلها أكثر سهولة من خلال قدراتنا الرقمية الفائقة”.

من شركة اتصالات إلى مجموعة تكنولوجيا عالمية

قامت ” &e” بالتمهيد لمساعيها في مجال التحول الرقمي منذ فترة، فقد أعلنت عن إنشاء وحدة متخصصة للخدمات الرقمية للأعمال، ووحدة للخدمات الرقمية للأفراد، إلى جانب استقطاب المزيد من الكفاءات الوطنية والعالمية للمساهمة في قيادة مسار التحول وفقاً لاحتياجات نموذج الأعمال الجديد.

من جانبه، قال المهندس حاتم دويدار الرئيس التنفيذي لـ &e تعليقاً على إطلاق العلامة التجارية الجديدة واستراتيجية التحول لمجموعة تكنولوجية رائدة عالمياً: “سرعت جائحة كوفيد-19 خطوات التحول الرقمي، ليس فقط محلياً، وإنما على مستوى العالم. كما أنها غيرت سلوك العملاء الأفراد والشركات تجاه طريقة طلبهم وحصولهم على الخدمات والمنتجات”.

وأضاف “نحن في &e نمتلك الإمكانات الكافية للاستجابة لتلك التحولات وريادتها. وأثبتنا ذلك قبل وخلال الجائحة، حيث نسعى دائماً إلى تعزيز الاستثمار في منظومة الابتكار للتمكن من توفير خدمات رقمية مبتكرة استباقية، تسهل مهمتنا في جعل كل شيء ممكناً، في مجال الاتصالات والتكنولوجيا وكل ما هو أبعد من ذلك”.

وأوضح دويدار “بالنظر إلى الواقع الجديد، وإمكانات الثورة الصناعية الرابعة والتوسع في استخدام شبكة الجيل الخامس 5G، يمكننا الاستفادة من عملياتنا على نحو أكثر كفاءة وفاعلية، مع تنويع مصادر الإيرادات، والتركيز على التخصص للارتقاء بجودة الخدمات وتجربة العملاء الشاملة من خلال نموذج أعمالنا الجديد، وفتح آفاق جديدة لتلبية متطلبات عملائنا الحالية والمستقبلية، وإضافة أبعاد جديدة وقيمة أكبر لخدماتنا من خلال تجارب رقمية مبتكرة تمكن المجتمعات التي نخدمها وتوفر لها أدوات المعرفة والتطور”.

وتابع: “نسعى إلى قيادة تقنيات المستقبل من خلال تزويد المؤسسات والحكومات والمجتمعات بخدمات موثوقة في كافة مجالات الاتصالات والتكنولوجيا والانفتاح على التقدم التقني لتمكين الاقتصاد القائم على المعرفة