تكنولوجياسلايدر

إي فاينانس” تساهم بنسبة 35% في شركة “إي هيلث” للخدمات الرقمية الصحية

كتب كمال ريان

شاركت مجموعة “إي فاينانس” للاستثمارات المالية والرقمية، مع الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، في عقد الجمعية التأسيسية الخاصة بإنشاء الشركة الشقيقة “إي هيلث” eHealth المتخصصة في تطوير وإدارة وتشغيل الحلول التكنولوجية والرقمية لخدمات القطاع الصحي، وذلك بعد الإعلان عن إطلاق “إي هيلث” رسميا في أكتوبر الماضي.
وخلال انعقاد الجمعية التأسيسية لشركة “إي هيلث” تم الاتفاق على أن تساهم مجموعة “إي فاينانس” للاستثمارات المالية والرقمية بحصة نسبتها 35% من أسهم الشركة الجديدة، بينما تساهم الهيئة العامة بنسبة 50% ويبلغ رأس المال المدفوع 100 مليون جنيه.
ويأتي عقد الجمعية التأسيسية لشركة “إي هيلث” في ظل حرص “إي فاينانس” والهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، على تسريع وتيرة الاستعداد لتقديم خدمات الشركة والتي ستتولى بشكل رئيسي إدارة وتشغيل الخدمات التكنولوجية لمنظومة التأمين الصحي الشامل الذي يستهدف تغطية 100 مليون مصري على مدار 10 سنين.
وفضلا عن رقمنة خدمات التأمين الصحي الشامل، ستتولى “إي هيلث” أيضا تقديم الخدمات الرقمية المتخصصة لقطاع التأمين الصحي وللقطاع الصحي بشكل عام على مستوى الجمهورية بما في ذلك إدارة وتشغيل العمليات اليومية للأنظمة التكنولوجية التأمينية والصحية، وخدمات الدعم الفني، والاستشارات.
وتستهدف وزارة المالية المصرية الاعتماد على “إي هيلث” كأحد أذرعها الإلكترونية لتسريع تطبيق الأنظمة المميكنة والتحول الرقمي في الهيئات التابعة لها، حيث من المقرر أن تلعب دورا كبيرا في تطوير منظومة التأمين الصحي الشامل، وفقا لما أكده الدكتور محمد معيط وزير المالية، الذي أشاد أيضا بمهمة الشركة في تعظيم جهود الدولة لتحسين معيشة المواطنين وتلبية احتياجاتهم التنموية والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم.
وصرح حسام صادق المدير التنفيذي للهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، بأن انعقاد الجمعية التأسيسية لشركة “إي هيلث” يمهد الطريق لبدء نشاط الشركة وإنجاز الهدف المأمول منها والمتمثل في تيسير تقديم الخدمات الصحية للمواطنين وتطوير مفهوم الرعاية الصحية في مصر.
وتابع: “ندرك حجم المزايا التي ستعود على منظومة التأمين الصحي الشامل في ظل تزويدها بتقنيات التحول الرقمي، وسعداء بالشراكة في هذا الصدد مع “إي فاينانس” التي تمتلك سجلا حافلا بالإنجازات في هذا القطاع مما يمكننا من سرعة الإنجاز وفقا لأحدث الآليات العالمية ووفق أدق المعايير”.
من جهته، ثمّن الأستاذ إبراهيم سرحان رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة شركات “إي فاينانس” للاستثمارات المالية والرقمية، الثقة الكبيرة التي تتمتع بها “إي فاينانس” في مشروعاتها وشراكاتها المختلفة مع الجهات الحكومية، مشيرا إلى أن الشركة الشقيقة “إي هيلث” هي قصة نجاح جديدة للتعاون المثمر بين المجموعة والدولة في رقمنة مختلف القطاعات الحيوية في البلاد.
وأضاف: “تمتلك إي فاينانس الخبرة الكافية والتصميم الكامل لخوض مراحل جديدة من مسيرة التطوير والرقمنة التي أطلقناها بالتعاون مع الدولة المصرية في إطار استراتيجية طموحة للتحول الرقمي، وبما أن القطاع الصحي واحدا من أهم القطاعات الحيوية التي ستستفيد كثيرا من التقنيات الحديثة في تقديم خدماتها، فإننا نعمل بحماس لإنجاز هذه المهمة”.
وتابع: “إي هيلث ستكون أيضا بوابة الرقمنة الأجدر لمختلف المؤسسات العاملة في القطاع الصحي بمصر والتي تطمح إلى ازدهار أعمالها وتحسين أسلوب تقديم الخدمات لعملائها، بفضل ما توفره من أدوات رقمية لرصد الموارد والبيانات وتنظيمها وتحليلها وترجمتها إلى توصيات عملية ترفع من كفاءة العمليات، فضلا عن تيسير تقديم الخدمات المختلفة للعملاء”.
وستمد “إي هيلث” الأنظمة التأمينية والصحية بحلول رقمية لتطوير أنظمتها التكنولوجية، فضلا عن خدمات الذكاء الاصطناعي، وحلول مراقبة وتحليل البيانات، والأنظمة المعلوماتية الذكية، وحلول دعم اتخاذ القرار، فضلا عن حلول متطورة في نظم إدارة الطاقة، وخدمات إدارة اتفاقيات الخدمة، وخدمات مراقبة الأنظمة والبنية التحتية، وخدمات التخطيط لضمان استمرارية العمل والتوسع، وخدمات اختبارات التأمين والأداء، وخدمات إدارة عمليات نشر التحديثات والإطلاقات.