سلايدرلقاءات

الخبراء : التحكم في البيانات أهم تحديات تعدد استخدام “المنصات السحابية”.. واعتماد أسلوب موحد في إدارة المنصات ضرورة ملحة

كشف الخبراء خلال جلسة “كيف نبني سحابات متعددة قادرة على مواجهة الأزمات” خلال فعاليات معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ICT 2021 في دورته الخامسة والعشرين المقامة في الفترة من ٧ إلى ١٠ نوفمبر الجاري، اليوم، عن إمكانيات تطبيق المنصات السحابية وعملية تأمينها وكيفية الاعتماد عليها.

في البداية، تساءل بهاء عثمان، مدير العمليات والتكنولوجيا وأمن المعلومات بشركة e-serve، مدير الجلسة، عن أسباب تفكير المستخدمين في أكثر من منصة من المنصات السحابية “المالتي كلاود” بدلًا من منصة واحدة، مؤكدًا أنه من الضروري إيجاد منصات عديدة لأنظمة الحوسبة السحابية، وأن أهم عنصر من عناصر استخدام المنصات السحابية هو التحكم في البيانات مع اختلاف استخدام المنصات المتاحة.

وقال أحمد عبد العزيز، استشاري حلول نظم المعلومات بشركة “دِل تكنولوجيز” بمصر وليبيا، إن أسباب تفكير المستخدمين في أكثر من منصة من المنصات السحابية “المالتي كلاود” بدلًا من منصة واحدة ترجع إلى احتياجات المستخدم نفسه، وقد يصل الاستخدام إلى ٩ منصات، مشيرًا إلى أن استعمال أكثر من منصة سحابية يحتاج إلى كوادر مدربة وإدارة لديها القدرة على فهم التكنولوجيات المختلفة، وقد يحدث أن يكون مُقدم خدمة يتميز عن مُقدم نفس الخدمة من مؤسسة أخرى، والأمر يمكن أن يختلف بعد ذلك، ومُقدم الخدمة يتميز عن نظيره، وبالتالي الانتقال بين المنصات أمرًا طبيعيًا.

وأضاف عبدالعزيز أنه كلما كانت المنصات معقدة زادت صعوبة العمليات الأمنية وزيادة المخاطر الأمنية وأساليب التعامل معها، مشيرًا إلى أن المنصات السحابية من منظور “دل تكنولوجيز” ليس مرتبطًا بمكان معين، وهو أسلوب عمل، وبالتالي تحقيق مميزات هذه المنصات، وبالتالي تقديم الخدمات، التي تقدمها كل شركة لعملائها، وقد تكون المنصات في مكان خارجي أو داخلي، ولكن الهدف الأهم تحقيق الاستفادة من المنصات السحابية.

وأضاف أنه يجب وجود تناغم في البنية التحتية وأسلوب موحد في إدارة المنصات والتناغم في الخدمات التكنولوجية وبذلك يمكن تخطي التحديات في المنصات العامة او المنصات المتعددة، مشيرًا إلى أنه يجب أن تكون أنظمة العمل في مجال المنصات السحابية قوية ومرنة في نفس الوقت فضلًا عن التكامل في المسؤولية في خدمات التطبيقات والبنية التحتية.

بينما قال وائل خليل، استشاري حلول الحوسبة ومراكز البيانات بشركة “أورانج مصر”، إن المنصات السحابية المتوفرة في “أورانج” لخدمة عملاء الشركة داخل السوق، مشيرًا إلى أن هذه المنصة تتواجد داخل مصر لحماية البيانات الخاصة بالشركة.

وأضاف خليل أنه لابد منتتيح منصات الحوسبة متابعة كل البيانات الخاصة بالعملاء في أي مكان سواء تم استخدام منصة واحدة للحوسبة السحابية أو الاعتماد على أكثر من منصة سحابية، مشيرًا إلى أن هناك اختلاف بين المنصات السحابية ومراكز البيانات رغم عدم الاختلاف في السابق، ولكن حاليًا المنصات السحابية أصبحت خدمة منفصلة عن مراكز البيانات.

وأشار إلى إن استخدام تكنولوجيا المنصات السحابية مثل استخدام الكهرباء لا يعنيني كمستخدم مصدر هذه الكهرباء، ولكن الأهم الحصول على الخدمة وأدوات تستوعب حجم الاستهلاك، ونفس الأمر في استخدام الحوسبة.

وقال محسن محمود، رئيس أعمال القطاع العام بشركة هواوي مصر، إن المخاطر موجودة في أي مكان، ولكن القضية كيفية إدارة هذه المنصات في ظل وجود المخاطر، مشيرًا إلى أنه لذلك تعمل هواوي على استخدام منصات سحابية داخل البلد التي تعمل بها لحماية البيانات الموجودة في المنصة.

وأضاف محمود أنه على المتخصصين توضيح المفاهيم الخاصة بمنصات الحوسبة السحابية ومراكز البيانات خلال الفترة الراهنة، وعلى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تطوير الخدمات السحابية بالتوازي مع عملية التنمية، التي تقوم بها مصر في بناء مراكز البيانات وعمليات التحوّل الرقمي، التي تحدث حاليًا داخل مصر، فضلًا عن تصدير هذه الخدمات لإفريقيا ودول المنطقة.

وقال كارثيك أناناداراو، الرئيس التنفيذي للتقنيات الواعدة بشركة ManageEngine، إن الشركات يجب عليها التخطيط لإدارة البيانات في أي مكان حال استخدام المنصات في خارج نطاق مُقدم الخدمة، مشيرًا إلى أن البيانات تعتبر أهم مخاطر المنصات السحابية، التي يجب أن تتوفر في مختلف المنصات، وأي مستوى من الإتاحة لمستخدمين المنصات السحابية العامة، وعلى مُقدمي هذه النوعية من الخدمات تحليل الخدمات والأداء من منظور إدارة تكنولوجيا المعلومات.