اتصالاتسلايدر

المصرية للاتصالات : 6.1 مليار جنيه أرباح   خلال 9 أشهر .. و16% زيادة في مستخدمي الثابت والإنترنت

أعلنت الشركة المصرية للاتصالات اليوم عن نتائج أعمالها عن الفترة المالية المنتهية في 30 سبتمبر 2021، وذلك طبقاً للقوائم المالية المجمعة المعدة وفقاً لمعايير المحاسبة المصرية.

ومن أبرز مؤشرات نتائج أعمال التسعة أشهر من 2021:

  • بلغ إجمالي الإيرادات المجمعة 26,4 مليار جنيه مصري بنسبة نمو قدرها 18% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق مدعوما بالزيادة في إيرادات خدمات البيانات والتي مثلت نسبة 66% من أجمالي النمو في الايرادات.
  • أظهرت الشركة نموًا في قاعدة عملائها على مستوى كافة الخدمات المقدمة مقارنة بالعام الماضي حيث ارتفع عدد مشتركي الهاتف الثابت وأيضا عملاء الإنترنت فائق السرعة الثابت بنسبة 16% وكذلك مشتركي خدمات المحمول بنسبة 9%.
  • بلغ الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 10,3 مليار جنيه محققا نمو قدره 37% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بهامش ربح قوي قدره 39,1% مدعوما بالزيادة في الإيرادات ذات الهوامش المرتفعة والجهود المبذولة لترشيد النفقات.
  • بلغ صافي الربح بعد الضرائب 6,1 مليار جنيه محققا نسبة زيادة قدرها 73% مقارنة بنفس الفترة من العام. وبتحييد أثر العناصر غير التشغيلية يصل صافي الربح إلى 5,7 مليار جنيه بنسبة نمو قدرها 58٪ مقارنة بالعام الماضي بفضل الأداء التشغيلي المتميز والزيادة في إيرادات الاستثمار من فودافون بالرغم من زيادة تكاليف الاهلاك والاستهلاك بنسبة 24%.
  • مثلت النفقات الرأسمالية لأصول داخل الخدمة نسبة 16% من إجمالي الإيرادات المحققة بينما مثلت النفقات الرأسمالية النقدية بدون الترددات الجديدة نسبة 32% من إجمالي الإيرادات حيث وصلت إلى 8,5 مليار جنيه.
  • وصلت التدفقات النقدية الحرة إلى 5,8 مليار جنيه مصري وبتحييد أثر توزيعات الارباح من فودافون تصل إلى 1,8 مما يعكس قدرة الشركة على تحقيق تدفقات نقدية قوية.
  • سجل صافي الدين مبلغ 14,3 مليار جنيه محققا نسبة صافي الدين من الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك على أساس سنوي مقدارها مرة مقارنة ب 1,6 مرة بنهاية عام 2020 بينما انخفض معدل الفائدة على الدين ليحقق نسبة 5,6% مقارنة بــ 6,3 % في تسعة أشهر من عام 2020.

واعتمدت الشركة على خطة عمل متعددة الجوانب للوصول إلى أفضل أداء على الصعيدين التشغيلي والمالي، الذي يعد أحد الركائز الاستراتيجية لتحقيق أهداف الشركة التي تتضمن تحقيق نمو في الإيرادات، وانعكاس ذلك على ربحية الشركة من خلال ترشيد النفقات المختلفة وخفض وإعادة هيكلة قروض الشركة من أجل الوصول إلى أقل تكلفة للتمويل. ينصب تركيز الشركة الآن على تحقيق تدفقات نقدية مرتفعة، بجانب ترشيد النفقات الرأسمالية، وذلك من خلال الأداء التشغيلي القوي واستمرار توزيعات الأرباح من استثماراتنا لتحقيق تدفقات نقدية حرة للمساهمين وضمان استمراريتها. وقد وصلت التدفقات النقدية الحرة خلال تسعة أشهر إلى 5,8  مليار جنيه مصري وبتحييد أثر توزيعات الارباح من فودافون تصل إلى 1,8 مما يعكس  قدرة الشركة على تحقيق تدفقات نقدية قوية.

وأكدت  الشركة اتجاهها  نحو تحقيق أهدافها الاستراتيجية في أن تصبح مزودًا رائدًا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع تحويل مصر إلى مركز رقمي استنادا إلى تميز أدائها التشغيلي في ظل وجود رأس المال البشري والتطوير المستمر لإمكانيات البنية التحتية لدي الشركة. وستواصل المصرية للاتصالات استقدام أحدث التقنيات لاستيعاب الطلب العالمي المتزايد على خدمات البيانات.”