سلايدرمنوعات

بنك الطعام المصري” يفوز بالمنحة السنوية لـمؤسسة “بل” العالمية للمسؤولية المجتمعية لتغذية أطفال المدارس

للعام الثانى على التوالي

انعكاسا للجهود المبذولة في مجال التغذية المدرسية، فاز بنك الطعام المصري للعام الثانى على التوالي، بالمنحة السنوية المقدمة من مؤسسة بل”، ذراع المسئولية المجتمعية لشركة بل العالمية-صاحبة العلامات التجارية لاڤاش كي ري، وكيري وأبو الولد، ومينى باي بل، وذلك لقيام بنك الطعام المصرى بتقديم حلول ملموسة ودائمة لتوفير تغذية أفضل للأطفال من خلال برنامج التغذية المدرسية، والذي يأتي اتساقا مع برامج التغذية المدرسية الذي أطلقه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ضمن توجه الدولة لرعاية أطفال المدارس.

وتتضمن المنحة التي حصل عليها بنك الطعام المصري قيام مؤسسة “بل” للمسؤولية المجتمعية بالمساهمة في تجديد وتجهيز 19 مطبخ مدرسي في 10 محافظات بما يخدم 33000 طالب، خلال العام الدراسي 2021/2022، وذلك في خطوة جادة تمكن بنك الطعام من الاستمرار في تنفيذ برنامج التغذية المدرسية على نطاق أوسع، وبما يضمن الوصول الى أكبر عدد من أطفال المدارس في جميع أنحاء الجمهورية.

يهدف بنك الطعام المصري من خلال برنامج التغذية المدرسية إلى تقديم وجبات صحية ساخنة للأطفال بالمدارس فى المناطق الأكثر فقراً طوال فترة الدراسة لتقليل الأعباء الأسرية على أولياء الأمور وتوفير الغذاء الصحي لأبنائهم، و يقوم بنك الطعام المصري بإنشاء مطبخ متكامل داخل المدارس بالمناطق الأكثر فقراً تحت إشراف وزارة التربية و التعليم، كما يقوم بنك الطعام المصرى بتدريب أمهات التلاميذ على كيفية تحضير غذاء صحى متوازن وتجنب الهدر مقابل عائد مادى مما يعظم أوجه الاستفادة من هذا البرنامج.

وقال محسن سرحان، الرئيس التنفيذي لبنك الطعام المصري، انه يتوجه بالشكر والتقدير لشركة بل في مصر، على استمرار التعاون بينها وبين بنك الطعام للعام الثاني على التوالي مشيرا إلى أن هذا التعاون المثمر سَيمكن البنك من الاستمرار في تقديم رسالته في توفير الغذاء الصحي للأسر الأكثر احتياجا في كل مكان، والعمل على التواجد المستمر و توفير تغذية صحية للأطفال باعتبارهم مستقبل هذه الأمة العظيمة، خاصة أن بنك الطعام يسعى دائمًا إلى دعم الأطفال بشكل عام، من خلال خلق بيئة صحية لهم، مدعمة بالغذاء الصحي حرصا على صحتهم.

وأكدت إيزابيل ڤيڤيت، الرئيس التنفيذي لمؤسسة بل للمسئولية المجتمعية عن اعتزازها بحصول بنك الطعام على المنحة للعام الثانى على التوالي، بما يؤكد استمرار جهود البنك في مجال التغذية المدرسية، وبما يتماشى مع اهداف المؤسسة، ويعزز من جهودها في تطوير المطابخ المدرسية بشكل خاص لأيماننا بأحقية كل طفل في الحصول على وجبة صحية في المدرسة أينما كان. وأضافت: “من خلال تواجدنا في 44 دولة، قمنا بدعم 334 مشروعًا، منها 124 برعاية العاملين في مجموعة بل العالمية، فضلا عن تعاوننا مع أكثر من 230 مؤسسة غير حكومية، بما يتماشى مع أهداف وقيم المجموعة.”

وأضافت إيزابيل ڤيڤيت “أن دعم الغذاء المسؤول والصحي للجميع يعكس التزام مجموعة بل للمسئولية المجتمعية لتوفير فرص متساوية للحصول على التغذية للجميع بهدف دعم المجتمعات التي نعمل فيها. وقالت: “نحن حريصون على المشاركة والمساهمة الفعالة في إيجاد حلول واقعيه ودائمة لحل مشاكل سوء تغذية لدى الأطفال، وفقاً لاحتياجات كل مجتمع في تحديات التغذية، موضحة أن نشاط بنك الطعام المصري في هذا المجال يتماشى مع استراتيجية المؤسسة في جهود التغذية المدرسية.

وتعد هذه السنة الثانية على التوالى التى يحصل فيها بنك الطعام المصري على المنحة السنوية المقدمة من مؤسسة بل”. ومن خلال هذه المنحة، يتم حاليا تطوير 19 مطابخ مخصصة للوجبات المدرسية في 5 من المحافظات الأكثر فقراً في مصر حيث يتم تقديم وجبات ساخنة للطلبة وأمهاتهم اللاتي سيشتركن في عملية الطبخ والنظافة.