سلايدرلقاءات

د طارق خليل رئيس جامعة النيل الاهلية في حوار مع الرسالة : جامعة النيل على مستوى تعليمي وبحثي يضاهي أحدث الجامعات العالمية

 الجامعة حصلت على المركز الأول فى مؤشرات البحث العلمى في مصر  .. و تصدرت التصنيف العالمي للجامعات في عدة مؤشرات وفي مقدمتها البحث العلمي

جامعة النيل.. أول جامعة أهلية من الجيل الرابع للجامعات بما تقدمه من تعليم متميز وما ترسخه لدى طلابها من قدرات  البحث والابتكار

نركز على ريادة الأعمال وخلق جيل من رواد الاعمال الشباب بالتعاون مع البنك الركزي والمؤسسات المالية

أجرى الحوار : كمال ريان

لا يحتاج خريج  جامعة النيل  الأهلية  أو الباحث فيها جهدا كبيرا في الحديث عن جامعته  أو تقديم في أي شركة أو مؤسسة أو جامعة عالمية .. فاسم جامعة النيل له قدره وقيمته وتقديره بين كافة الأوساط سواء كانت شركات محلية أو عالمية أو مؤسسات أو أي جهات عمل أو جهات بحثية

جامعة النيل التي كان انشاؤها استجابة لثورة عالمية هائلة في مجال تكنولوجيا المعلومات وقيادتها لحركة الاقتصاد والتطور العالمي استطاعت وفي سنوات قليلة أن تواكب هذه الثورة العالمية وأن يكون لها دور مؤثر في اعداد كوادر على مستوى عالي من القدرات العلمية والمهارية التي أصبحت تقود شركات في مصر وخارجها ، كما أصبح بعضها كوادر علمية في كبريات المؤسسات البحثية العالمية

وفي لقائنا مع د. طارق خليل رئيس جامعة النيل نتحدث عن أول جامعة أهلية لا تبحث عن الربح  من جامعات الجيل الرابع   ..  نتحدث عن جامعة النيل الأهلية  حاضرها ومستقبلها

  • بداية .. ما هي فكرة انشاء جامعة النيل كأول جامعة اهلية في مصر ؟

فكرة انشاء جامعة اهلية  تهتم بالبحث والابداع والابتكار والتكنولوجيا ظهرت منذ السبعينات ، وتجددت في أواخر التسعينيات وتحديدا مع انشاء وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عام 1999 في ظل توجه نحو الاهتمام بهذا المجال الذي اصبح يقود التطور العالمي ، ومع انشاء وزارة الاتصالات تم وضع الخطة القومية للاتصالات وكان محور التدريب واعداد كوادر تكنولوجيا المعلومات أهم محاورها ، ومن هنا كان الاهتمام بانشاء أول جامعة متطورة تهتم بتكنولوجيا المعلومات وبالبحث والابتكار  ولا تهتم بالربح ، وهي أول جامعة أهلية وأيضا أول جامعة تبدأ بالدراسات العليا

ومنذ البداية اهتمت الجامعة باستقطاب الخبرات والكفاءات العلمية من داخل مصر وخارجها وتم انشاء 6 مراكز أبحاث كما تم عقد شراكات مع الجامعات العالمية ، وكانت بداية الدراسة عام 2007 بالقرية الذكية وقتها قامت وزارة الاتصالات بشراء الأرض الحالية المقامة عليها الجامعة بمدينة الشيخ زايد وتخصيصها لها

  •  لكن لماذا حاول مؤسسوا جامعة زويل الاستيلاء على الجامعة عام 2011 ؟

خلال فترة عدم الاستقرار الأمني بداية عام 2011 تعرضت مباني الجامعة  ومعداتها التي كنا بالكاد ننقلها للمباني الجديدة للهجوم ، وبعدها فوجئنا بمحاولات للاستيلاء على مباني الجامعة لصالح جامعة زويل ودخلنا معركة قانونية وقضائية طويلة انتهت بحكم قضائي بات بأحقية جامعة النيل في مبانيها وبعدها تم تخصيص منطقة اخرى لمدينة زويل

مصر لن تتقدم بدون البحث العلمي والاعتماد على الأفكار المبتكرة ، واعلاء  شعار “العلم هو الحل”، خاصة أن العلم والتكنولوجيا هما فقط القادران على حل جميع المشاكل التي يعاني منها المجتمع ، ومصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي،  تعلي

قيمة العلم  والبحث العلمي، وربط العلم بالمجتمع وقضاياه والمشروعات  الكبرى التي يتم تنفيذها لتحديث الدولة المصرية ، وهو دوما ما تسعى الجامعة أن يكون في مقدمة أولوياتها، خاصة أن الرئيس أكد على ضرورة وجود مجتمع يتعلم ويفكر ويبتكر، وهو ما ترمي إليه أهداف جامعة النيل الأهلية ، فالتحديات الاقتصادية تحتم على الجامعات البحثية، ومنها جامعة النيل، أن تكون جزءا من المجتمع المدني بهدف تفعيل منظومة الابتكار والإبداع للتغلب على التحديات الاقتصادية والصناعية والمجتمعية بشكل علمي وأسلوب منهجي.

  • ماهى الكليات  والمراكز البحثية  التي تضمها  جامعة النيل؟

تضم جامعة النيل 4 كليات هي  كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الكمبيوتر، وكلية إدارة الأعمال، وكلية الهندسة والعلوم التطبيقية، وكلية إدارة التكنولوجيا.

اما مراكز الأبحاث فتضم العديد من التخصصات منها  مركز علوم المعلوماتية، مركز الشبكات اللاسلكية الذكية، مركز تقنية النانو، مركز أنظمة النقل الذكية، مركز النانو للإلكترونيات المتكاملة، مركز الابتكار وريادة الأعمال والتنافسية.

  • وماذا عن التعاون العلمي بين جامعة النيل والجامعات العالمية ؟

تقوم الجامعة بتقديم برامج دراسية رائدة لطلاب التعليم الجامعي والدراسات العليا، والمديرين التنفيذيين بالإضافة إلى إجراء بحوث علمية متعددة التخصصات. والتعاون مع الجامعات العالمية المتميزة ومراكز الأبحاث المرموقة، وبالفعل تم عمل بروتوكول تعاون مع جامعة انجلترا تسمح لطالب جامعة النيل بأن يدرس عام أو عامين   بجامعة النيل ثم يذهب عام أو عامين ليدرس فى انجلترا وليحصل على شهادة من هناك او من مصر وهناك أكثر من 14جامعة اوربية مختلفة نتبادل الشراكة فيما بيننا لنحصل علي اخر ما توصل اليه التعليم والبحث العلمي.

  • ما هو تقييم الجامعة حاليا ؟

الجامعة حاليا على مستوى تعليمي وبحثي يضاهي أحدث الجامعات العالمية وهي جامعة من الجيل الرابع للجامعات بما تقدمه من تعليم متميز وما ترسخه لدى طلابها من ثقافة التعلم والبحث والابتكار ومواكبة لعصر المعلومات ، وكذلك تنمي فيهم القدرات البحثية والتحليلية وربط العلم بالواقع والتطبيق وتقديم قيمة مضافة وهي أيضا ترتبط بمجتمعها وتخدمه وتشارك مع قطاع الصناعة في ابتكار  الحلول  لتطور العمل ، وهي أيضا جامعة ريادية في الاهتمام بريادة الأعمال

وقد حصلت جامعة النيل الأهلية على المركز الأول فى مؤشرات البحث العلمى في مصر ،كما تصدرت التصنيف العالمي للجامعات في عدة مؤشرات وفي مقدمتها مؤشر البحث العلمي

وحسب قاعدة بيانات SciVal العالمية، بالنسبة لتأثير الاستشهادات المتخصصة (FWCI) على مستوى الجامعات المصرية خلال 2020 منفرد أو الكلى.

جاء ذلك بعد ان استردت  الجامعة كثيرا من قدراتها العلمية والتعليمية والبحثية بعد عودة أراضيها ومبانيها التعليمية ومراكز أبحاثها فى 2018، لتنطلق الجامعة بقوة وتكون إحدى الجامعات المتقدمة فى مصر، وفى مصاف الجامعات العالمية، علما بأن أكثر الجامعات المصنفة عالميا هى الجامعات الأهلية، مثل جامعة هارفارد وMIT وجامعة ستانفورد.

ويتيح تصنيف SciVal نافذة على الأداء البحثى لأكثر من 14 ألف جامعة ومؤسسة بحثية فى أكثر من 230 دولة حول العالم، وتنشره مؤسسة ELsevier والمسؤولة عن معامل SCOPUS أكثر المعامل شهرة فى المجالات البحثية عالميا؛ كما أن جامعة النيل الأهلية واحدة من 40 جامعة مصنفة فى قاعدة بيانات SciVal العالمية من ضمن 64 جامعة فى مصر

وتسعى  الجامعة إلى أن تكون النموذج الحقيقى والأمثل للجامعات الأهلية، خاصة أنها تقدم منظومة بحثية ريادية، تقوم على دعم التطور التكنولوجى وريادة الأعمال وتوفير بيئة داعمة لهم، حتى يتمكنوا من تنفيذ أفكارهم وتحقيق معدلات نمو أسرع للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحقيق مردود اقتصادى واجتماعى، تماشيا مع توجه القيادة السياسية والحكومة.

  • ما  الذي تقدمه جامعة النيل لطلابها على مستوى ريادة الاعمال ؟

يكفي أن نشير إلى مبادرة رواد النيل وهي مبادرة وطنية  تنفذها جامعة النيل الأهلية ويمولها البنك المركزي المصري بالتعاون مع البنوك وجهاز تنمية المشروعات وعدد من الجهات المحلية والدولية  لدعم التطور التكنولوجي وريادة الأعمال  للطلاب و توفير بيئة داعمة لهم ؛ حتى يتمكنوا من تنفيذ أفكارهم وتحقيق معدلات نمو أسرع للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحقيق مردود اقتصادي واجتماعي ؛ تماشيا مع توجه القيادة السياسية والحكومة .

وتدعم مبادرة رواد النيل  رواد الأعمال والمشروعات الصغيرة بدءا من الفكرة وحتى تأسيس الشركة والنمو والتوسع من خلال تقديم برامج الاحتضان والدعم الفني والتوعية والتدريب، وقد  تم من خلال المبادرة  احتضان أكثر من 160 شركة ورائد أعمال في مجالات عدة وتقديم دعم فني لحوالي 140 مشروعا في مجالات تصميم النماذج الأولية والمنتجات، وكذلك تقديم خدمات دعم النمو والتأهيل للتصدير والاندماج في سلاسل القيمة المضافة لأكثر من 240 شركة، بالإضافة الي تدريب لحوالي 9 آلاف رائد أعمال في مجالات ريادة الأعمال والابتكار.

كما  تم أيضا من خلال المبادرة توفير العديد من الخدمات غير المالية سواء خدمات دعم والإرشاد وذلك لأكثر من 20 ألف رائد أعمال وشركة صغيرة

كما وقعت جامعة النيل الأهلية إتفاقية للتعاون مع الجمعية المصرية للتكنولوجيا المالية بموجبها يتم التعاون بين الجهتين لتقديم دبلوم التكنولوجيا المالية (Fintech Diploma) التي يمنحها مركز التعليم التنفيذي بالجامعة ، لأهمية وجود برنامج دراسي   يقدم تأهيل وحصيلة معرفية علمية وعملية لمتلقيها في مجال مستحدث هو التكنولوجيا المالية، مضيفًا أن هذا المجال الذي يمزج بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات المالية يشهد انطلاقة كبيرة عالميًا ونموًا مطردًا في مصر، ويستفيد من دراسته بالجامعة رواد الأعمال والعاملون بالبنوك وغيرها من المؤسسات المالية إضافة إلى المستثمرين بتلك القطاعات.

ودبلوم التكنولوجيا المالية هو  الأول من نوعه في مصر من حيث تركيزه على الجانب التطبيقي والعملي والجانب الإستراتيجي والإبداعي للاستفادة من الفرص الموجودة في مصر وتقديم خدمات مستحدثة تدعم التحول الرقمي ، وقد  تم تطوير هذه البرامج خصيصًا للسوق المصري وأنها لن تغطي فقط الصناعة المصرفية ولكن أيضًا التأمين والخدمات المالية غير المصرفية الأخرى