سلايدرعقارات

بالصور .. نرصد جولة رئيس الوزراء وكافة تفاصيل محطات المونوريل والقطار الكهربائي

والمناطق التي يخدمانها وموعد تشغيلهما

في شهر أكتوبر المقبل تكون مصر على موعد مع حدث هام وهو  الافتتاح الرسمي للمرحلتين الأولى والثانية من

القطار الكهربائي  LRT (السلام- العاصمة الإدارية الجديدة – العاشر من رمضان)

وفي نهاية مايو المقبل تكون مصر على موعد مع تشغيل المرحلة الاولى من المونوريل الذي يجري إدخاله لأول مرة في مصر، ليمُثل نقلة نوعية بوسائل المواصلات في مصر

وخلال جولة لتفقد المشروعين أكد رئيس الوزراء د مصطفى مدبولي  أن مشروع قطار “المونوريل”، الذي يجري إدخاله لأول مرة في مصر، سيمُثل نقلة نوعية بوسائل المواصلات في مصر، وسيؤدي إلى تقليل الزحام، وتحقيق التكامل بين وسائل النقل الأخرى.
وخلال الجولة التفقدية، أشار المهندس كامل الوزير، وزير النقل، إلى أن “المونوريل” يبلغ طوله 56.5 كم، ويشتمل على 22 محطة، لافتا إلى أنه تم تصنيع القطار الأول واختباره بالكامل، وجار تصنيع القطار الثاني والثالث والرابع، وبلغت نسبة إنجاز أعمال الوحدات المتحركة 26.7%، ومن المخطط توريد قطارين على التوالي خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين.
كما تابع رئيس الوزراء، خلال الجولة، أعمال صب الخوازيق والأعمدة وتركيب الكمرات وتفقد عددا من قطاعات ومحطات المشروع، وأشار وزير النقل في هذا الصدد إلى أن كل منطقة يتم إنهاء الأعمال بها يتم إعادتها لما كانت عليه، بل وأفضل، مؤكداً الحرص الكبير على تكثيف الأعمال للانتهاء من المشروع في الموعد المحدد، لما لهذا المشروع من أهمية كبيرة، حيث إنه سيربط إقليم القاهرة الكبرى بالعاصمة الإدارية، وسيسهم في تيسير حركة نقل الموظفين والوافدين من القاهرة والجيزة إلى مدينتي القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة لتكامله مع الخط الثالث للمترو عند محطة الاستاد بمدينة نصر، ومع القطار الكهربائي بمحطة مدينة الفنون بالعاصمة الإدارية.
ولفت وزير النقل إلى أن مشروع “المونوريل” يدخل مصر لأول مرة وسيمثل نقلة حضارية كبيرة في وسائل النقل الجماعي، مشيرا إلى أن هذه النوعية من وسائل النقل تتسم بأنها سريعة وعصرية وآمنة وصديقة للبيئة، وتوفر استهلاك الوقود، وتعمل على خفض معدلات التلوث البيئي وتخفيف الاختناقات المرورية بالمحاور والشوارع الرئيسة، كما أنها تجذب الركاب لاستخدامها بدلا من السيارات الخاصة.
وخلال الجولة، تمت الإشارة إلى أن  المرحلة الأولى من مونوريل العاصمة الإدارية، تضم بدءا من محطة العاصمة الإدارية الجديدة، وحتى محطة مسجد المشير بطول حوالى 45 كم في نهاية مايو 2022، ثم يعقبه افتتاح المرحلة الثانية من المشروع، بدءا من محطة مسجد المشير حتى محطة الاستاد بطول حوالى 11.5كم في فبراير 2023، حيث إن مشروعى المونوريل (العاصمة الادارية الجديدة والسادس من أكتوبر) يتم تنفيذهما من خلال تحالف يضم شركات: (الستوم – أوراسكوم – المقاولون العرب)، ويبلغ طول المشروعين 98.5 كم بعدد 34 محطة وسيُسهمان في التنمية المستدامة شرق وغرب القاهرة لتحقيق “رؤية مصر 2030″؛ نظراً للأهمية البالغة لمنظومة النقل، باعتبارها من شرايين التنمية العمرانية والاقتصادية.
وفي ختام جولته التفقدية اليوم، أشاد رئيس الوزراء بحجم الأعمال الذي يتم تنفيذه، وبمعدلات الأداء التي تحققت في هذه المشروعات الحيوية حتى الآن، مطالبا باستمرار تكثيف العمل بها؛ حتى يتسنى تشغيلها قريبا، وتقديم خدمة فائقة الجودة للمواطنين.
وأشار مدبولى الى  أن الدولة المصرية بدأت خلال السنوات الماضية في تنفيذ عدة مشروعات قومية كبرى في مجال النقل لربط إقليم القاهرة الكبرى بالمدن الجديدة، وذلك انطلاقا من الاهتمام الذي يوليه الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لتعظيم منظومة النقل الجماعي على مستوى الجمهورية، بما فيها المدن الجديدة، والنهوض بمستوى الخدمة المقدمة للمواطنين عبر هذه المنظومة.

كما نوه الدكتور مصطفى مدبولي إلى أن العمل متواصل على مدار الساعة في هذه المشروعات الحيوية؛ سعيا للانتهاء من تشغيلها أمام الجمهور، كما تسخر الحكومة كافة الإمكانيات اللازمة لتنفيذها، وذلك تزامنا مع الاستعدادات التي تُجرى على قدم وساق للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة.
وتفقد  مدبولي محطة عدلي منصور المركزية التبادلية الكبيرة، والتي ستضم مجمع نقل متكامل الخدمات، ومنطقة تجارية استثمارية على مساحة 15 فدانا، والتي سيتم فيها تبادل الخدمة بين خمس وسائل نقل مختلفة، تشمل محطة لمترو الخط الثالث “تم افتتاحها وتشغيلها”، ومحطة للقطار الكهربائي الخفيف “LRT”، ومحطة للسكك الحديدية “القاهرة – السويس”، ومحطة للسوبرجيت، بالإضافة إلى الأتوبيس الترددي .
واطلع رئيس الوزراء على الموقف التنفيذي لعدد من محطات مشروع القطار الكهربائي الخفيف، والتي بلغت نسبة تنفيذها 88%؛ بدأها بتفقد أعمال محطة العبور، ومتابعة أعمال تركيبات السكة بجسر المشروع، وما تشمله من أعمال تتعلق بالبازلت، والفلنكات، والقضبان، وفي هذا الصدد، أشار وزير النقل إلى أنه تم الانتهاء من تلك الأعمال في عدد من القطاعات، كما تفقد رئيس الوزراء ومرافقوه الورشة المخصصة للقطار الكهربائي الخفيف LRT، والتي تضم 26 مبنى، وبلغت نسبة تنفيذها 67%.
وخلال جولته أيضا، تفقد رئيس الوزراء كوبري “جنيفة”، وهو أحد كبارى مشروع القطار الكهربائى الخفيف؛ حيث أشار وزير النقل إلى أن المشروع يشتمل على 4 كباري سيارات تم الانتهاء منها جميعاً وهي: كباري: الهايكستب، والمستقبل1، والمستقبل 2، والشروق، مضيفاً أن المشروع يشتمل كذلك على إقامة 7 كباري LRT “كبارى مسار”، شارحا الموقف التنفيذى الخاص بها؛ حيث تم الانتهاء من تنفيذ كوبري السويس، فيما بلغت نسبة تنفيذ 4 كباري منها، وهي كباري: الإسماعيلية، وجنيفة، والروبيكي1و2، بنسبة 99%، وجار تنفيذ كباري العاصمة 1، والعاصمة 2، والتي من المقرر الانتهاء من أعمال تنفيذها قريباً.
كما نوه المهندس كامل الوزير إلى أن مشروع القطار الكهربائي الخفيف يتضمن كذلك إقامة 3 أنفاق تم الانتهاء من تنفيذ أعمالها بنسبة100%، وهي: نفق سيارات عند حدائق العاصمة، ونفقان LRT ؛ الأول نيو هليوبوليس، والثانى بدر، مشيرا إلى أن نسبة التنفيذ الكلية للأعمال الإنشائية للمرحلتين الأولى والثانية من المشروع “مدني – تشطيبات” بلغت 88 %.
وتابع رئيس الوزراء أعمال تنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع القطار الكهربائى الخفيف، والتي تشمل محطات: العاصمة الإدارية 3، والقيادة الاستراتيجية، والمدينة الرياضية، والمحطة المركزية التبادلية مع القطار الكهربائي السريع، وخلال ذلك أكد وزير النقل أنه تم التأكيد على تحالف “أفيك/كريك”، المشرف على المشروع، ضرورة سرعة استكمال كافة التوريدات المتبقية مع قيام هيئة الأنفاق باعتمادها تمهيدا للبدء في تركيب الأنظمة واختبارها، خاصة أن المحطات قاربت على الانتهاء، كما أن مسار المشروع سيكون جاهزا بنهاية هذا الشهر؛ استعداداً لوصول 2 قطار في نهاية يوليو المقبل، وذلك تمهيداً للبدء في اختبارها، وبدء التشغيل التجريبي لها، كما تم التأكيد على أن تتم كافة هذه الأعمال بالتوازي مع استكمال تصنيع وتوريد القطارات، على أن يتم التشغيل التجريبي، حيث سيتم الافتتاح الرسمي للمرحلتين الأولى والثانية في أكتوبر من هذا العام.
وخلال الجولة، أشار وزير النقل إلى أهمية هذا المشروع الذي يعتبر شريان تنمية جديد للمجتمعات العمرانية الجديدة كمدن: العبور، والمستقبل، والشروق، وهليوبوليس الجديدة، وبدر، والمنطقة الصناعية، والعاشر من رمضان، والعاصمة الإدارية الجديدة، لافتاً إلى أن القطار الكهربائي الخفيف LRT سيتبادل الخدمة مع الخط الثالث للمترو في محطة عدلي منصور، ومع القطار الكهربائي السريع ( العين السخنة – العلمين) في المحطة المركزية، ومع “مونوريل” العاصمة الإدارية في محطة مدينة الفنون والثقافة.
كما نوه وزير النقل خلال التفقد إلى ما وجه به الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بشأن ضرورة مد مسار القطار الكهربائي LRT إلى قلب مدينة العاشر من رمضان؛ وذلك لخدمة المواطنين القاطنين لمدينة العاشر من رمضان والمترددين عليها، ليصبح طول مسار القطار بالكامل 103.3كم بعدد 19 محطة، بعد إضافة محطات العاشر من رمضان 2و3و4 ليصل إلى قلب العاشر من رمضان؛ حيث يبدأ المسار من محطة عدلي منصور ثم يمتد موازياً لطريق القاهرة – الإسماعيلية الصحراوي إلى مدينة بدر، ثم يتفرع شمالاً بعدها حتى قلب مدينة العاشر من رمضان وجنوباً إلى العاصمة الإدارية الجديدة، ليصل إلى المدينة الرياضية العالمية.
ولفت وزير النقل إلى أن المشروع يتم تنفيذه على ثلاث مراحل؛ الأولى من محطة عدلي منصور وحتى محطة العاصمة (1)، والثانية من بعد محطة العاصمة (1) حتى محطة مدينة الفنون والثقافة، والثالثة جنوباً بعدد 4 محطات “3 علوية و1سطحية” (محطات العاصمة الإدارية 3 – القيادة الاستراتيجية – المدينة الرياضية – المحطة المركزية للتبادل مع القطار السريع).
وأضاف الوزير أنه تم توقيع عقد إدارة وتشغيل وصيانة القطار الكهربائي LRT بين الهيئة القومية للأنفاق، وشركة “RATP DEV”؛ مؤكدا أنه كان من الضروري تنفيذ هذا التعاقد أثناء فترة التنفيذ وتشطيب المحطات لتواجد الشركة وتلبية أي مطالب لها أثناء التنفيذ، ومعايشة الأعمال لتكون جاهزة للتشغيل فور انتهاء أعمال الإنشاء.